احتجاجاً على هدنة “جيش الفتح”… أهالي مدينة سراقب يقطعون طريق سيارات الأمم المتحدة

1

قال ناشطون ميدانيون، إن موجات الغضب اجتاحت معظم قرى الريف الإدلبي، احتجاجاً على الهدنة التي وقعها “جيش الفتح” في إدلب، مع الوفد الإيراني، بخصوص إخراج أهالي مدن “كفريا والفوعة” بريف إدلب، و “الزبداني ومضايا” بريف دمشق، معتبرين أنها تخدم النظام، على حد تعبيرهم.

وذكر الناشطون، إن اهالي مدينة “سراقب” بريف إدلب الغربي، خرجوا في مظاهرات حاشدة تنديداً بالهدنة، تزامن ذلك مع قطع للطرقات بالإطارات المشتعلة، وتهديد بتكسير سيارات الأمم المتحدة، التي جاءت لإجلاء دفعة من مدنيي “الفوعة وكفريا”.

جاء ذلك بعد عقد “جيش الفتح” العامل في إدلب، هدنة مع الوفد الإيراني الذي يمثل النظام وميليشيا “حزب الله”، لإخراج المدنيين التابعين للطرفين في إدلب وريف دمشق.

قد يعجبك ايضا