اختتام اجتماع أستانا بشأن سوريا والعملية السياسية “الحل الوحيد”

الاتحاد برس

 

أكد البيان الختامي لاجتماع أستانا بشأن الأزمة في سوريا أن روسيا وتركيا وإيران شددت على الالتزام بدفع العملية السياسية في سوريا إلى الأمام، فيما دعت الأمم المتحدة إلى تمديد آلية المساعدات الإنسانية للبلاد.

وأشار البيان الختامي لاجتماع أستانا إلى أن موسكو وأنقرة وطهران جددت التزاماتها بسيادة سوريا واستقلالها ووحدتها وسلامة أراضيها.

كما ذكر البيان أن الدول الثلاث أكدت أنها ستواصل التعاون في سوريا لهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” بصورة نهائية.

وتناول المشاركون في الجلسة الرئيسية مستجدات الأوضاع في سوريا، وإيصال المساعدات الإنسانية، واستئناف اجتماعات اللجنة الدستورية في جنيف، إضافة إلى تدابير بناء الثقة، مثل تبادل الأسرى وإطلاق سراح الرهائن والبحث عن المفقودين.

وترأس الوفد التركي رئيس قسم سوريا في وزارة الخارجية السفير سلجوق أونال، فيما يترأس الوفد الروسي مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرينتيف، وترأس الوفد الإيراني علي أصغر حاجي نائب وزير الخارجية.

ويترأس وفد المعارضة السورية أحمد طعمة، ووفد حكومة دمشق أيمن سوسان مساعد وزير الخارجية، كما يشارك في المحادثات أيضاً المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسون، إضافة إلى وفود الدول المجاورة لسوريا وهي العراق والأردن ولبنان بصفة مراقب.

وكانت نور سلطان عاصمة كازاخستان قد احتضنت الجولة الـ16 من مفاوضات أستانا بشأن الأزمة السورية بمشاركة وفدي الحكومة والمعارضة ووفود من الدول الضامنة.

قد يعجبك ايضا