اختطاف شاب “طرطوسي” أثناء عبوره الحدود من عفرين

الاتحاد برس

 

تعرّض شاب من محافظة طرطوس للإختطاف في عفرين بريف إدلب، أثناء محاولته العبور إلى تركيا، هرباً من الواقع الحالي الاجتماعي والخدمي والاقتصادي الذي يعيشه سكان مناطق سيطرة دمشق.

وفي حديثٍ لوالد الشاب “محمد.ع” مع “الاتحاد برس” أكّد أن ابنه تواصلَ لوقتٍ طويل مع مُهرّب من مدينة حلب ويعيش في مناطق سيطرة الفصائل الموالية لتركيا، وتعرّف عليه من خلال صديق له سبقَ أن عبرَ إلى تركيا بواسطته.

وأضاف والد المخطوف: “منذُ وصول ابني إلى مناطق سيطرة الفصائل فقدنا الاتصال به، على الرّغم من أن المهرّب أكّدَ لنا عدم خطورة الطريق سابقاً، لنتفاجئ في النهاية أن الخاطف هو المُهرّب ذاته”.

وتابع: “بعد اختطافه ب3 أيام تواصلت معنا مجموعة قالت أنها غير تابعة لأحد، وطلبوا مبلغ 60 ألف دولار بالعملة الأجنبية حصراً، وهددونا بقتله في حال لم نُرسل المبلغ”، موضحاً أن دفع المبلغ يعني إرسال ابنه إلى تركيا لاستحالة إعادته إلى مناطق سيطرة حكومة دمشق.

وأشار الوالد: “ابني فقدَ الأمل في التواجد داخل سوريا وهذا مادفعه للقيام بهذه الخطوة المجنونة. لديه شهادة جامعية في الاقتصاد ولم يستطع إيجاد أي عمل أو وظيفة، لذلك حاولَ السفر إلى تركيا ومن ثمَّ إلى أوروبا لإكمال حياته بطريقة كريمة تليق بثقافته وشخصيته”.

وحتى الآن لم يتمكّن والدا المخطوف من إعادته، بسبب المبلغ الكبير المطلوب، مع ارتفاع سعر صرف الدولار ووصوله إلى 3200، وحاولوا كثيراً الحصول على مساعدات من أبناء الحي والمسؤولين، إلا أن المبالغ التي حصلوا عليها كانت زهيدة جداً، ولم تتجاوز الألف دولار.

قد يعجبك ايضا