ازدياد حصيلة قتلى داعش في معركة الفلوجة وزيارة سليماني تذكي التوتر الطائفي بالعراق

ازدياد حصيلة قتلى داعش في معركة الفلوجة وزيارة سليماني تذكي التوتر الطائفي بالعراقازدياد حصيلة قتلى داعش في معركة الفلوجة وزيارة سليماني تذكي التوتر الطائفي بالعراق

الاتحاد برس

استمرت الاشتباكات العنيفة التي تخوضها القوات العراقية ضد داعش في مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار، شمال العاصمة العراقية بغداد، وازدادت حصيلة قتلى التنظيم اليوم بغارة جوية عراقية استهدفت مقر المحكمة الشرعية، والمركز الإعلامي لداعش في الفلوجة، ووتفيد الأنباء عن سقوط جميع أعضاء المقرين بين قتلى وجرحى.

وفي سياق متصل، قام الجنرال في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني بزيارة لمواقع الميليشيات المسلحة بمحيط الفلوجة، ما زاد من حدة التوتر السياسي في العراق، فبعد أن عبرت هيئة علماء المسلمين السنة في العراق عن قلقها من ممارسات الحشد الشعبي، اعتبر نواب في البرلمان العراقي عن محافظة الأنبار، أن هذه الزيارة تذكي التوتر الطائفي في البلاد.

وقالت وكالة رويترز إن وسائل إعلام إيرانية نشرت صوراً قبل أيام قليلة لزيارة سليماني إلى الفلوجة، وأضافت أنها المرة الثانية التي يظهر فيها سليماني في ميدان المعارك على الساحة العراقية، وكانت المرة السابقة العام الماضي، ولم يصدر أي تعليق رسمي من الحكومة العراقية حول هذا الأمر، في حين أقر المتحدث باسم الحكومة بوجود مستشارين إيرانيين للمساعدة في الحرب على داعش.

ونقلت الوكالة عن النائب في البرلماني العراقي، صالح المطلك، القول إن “وجود سليماني مثير للشكوك والريبة وهو غير مرحب به في المنطقة”، وبدورها قالت “لقاء وردي” النائب عن مدينة الفلوجة بالبرلمان إن “وجود هكذا شخصيات من الحرس الثوري لها دوافع طائفية”، في حين قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية إن وجود سليماني على رأس المستشارين العسكريين الإيرانيين في العراق، كان بطلب رسمي من الحكومة العراقية لمحاربة الإرهاب.

قد يعجبك ايضا