استئناف المحادثات بين تركيا واليونان عقب قمة الاتحاد الأوروبي

الاتحاد برس

 

من المقرر أن تستأنف المحادثات الثنائية بين اليونان وتركيا عقب قمة الاتحاد الأوروبي يومي 24 و 25 سبتمبر ، وفقًا لموقع إيكاتريميني اليوناني أمس الأحد.

وذكر الموقع أن “الإعلانات متوقعة وشيكة بشأن استئناف الاتصالات الاستكشافية” بين اليونان وتركيا.

يأتي هذا التطور بعد جهود دبلوماسية من جانب حلفاء البلدين في حلف شمال الأطلسي في واشنطن وبرلين وبروكسل لإعادة أثينا وأنقرة إلى طاولة المفاوضات.

في 25 أغسطس، قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، إن تركيا واليونان مستعدتان لإجراء محادثات جديدة على الرغم من أن المسؤولين من كلا البلدين واصلوا تبادل الضربات الكلامية بشأن مطالباتهم المتنافسة للوصول إلى احتياطيات الغاز في البحر المتوسط.

أعلن المتحدث الرئاسي التركي أمس الأحد إن تركيا واليونان قد تستأنفان في وقت قريب محادثات بشأن مطالبات كل منهما في البحر المتوسط، لكن تهديد زعماء الاتحاد الأوروبي الذين سيجتمعون هذا الأسبوع بفرض عقوبات على أنقرة لن يجدي نفعا.

وقال إبراهيم قالن المتحدث الرئاسي لوكالة دوجان التركية للأنباء “أصبحت الأجواء في هذه المرحلة أكثر ملاءمة بكثير لبدء مفاوضات”. وأضاف “المحادثات الاستكشافية قد تبدأ من جديد”.

وأضاف كالين “التهديد بالابتزاز أو بفرض عقوبات على تركيا لا يحقق نتائج”. وأضاف “من المفترض أن يكون الساسة الأوروبيون أدركوا ذلك”

والدولتان المتجاورتان العضوان في حلف شمال الأطلسي على خلاف شديد بشأن امتداد الجرف القاري لكل منهما في شرق المتوسط.

واحتدم التوتر الشهر الماضي عندما أرسلت تركيا سفينة للتنقيب عن النفط والغاز في المياه المتنازع عليها.

وأدانت اليونان العضو في الاتحاد الأوروبي الخطوة واعتبرتها غير قانونية وتضغط هي وقبرص على زعماء الاتحاد الأوروبي لاتخاذ موقف أكثر صرامة في اجتماعهم المقرر يوم الخميس.

وسحبت أنقرة سفينتها عروج ريس الأسبوع الماضي. وقالت إن ذلك من أجل أعمال صيانة دورية لكنها قالت فيما بعد إنها منفتحة على المساعي الدبلوماسية لخفض التوتر مع أثينا.

قد يعجبك ايضا