استئناف رحلات الإجلاء من كابول بعد أزمة المطار

الاتحاد برس

 

أعلن مسؤول أمني غربي في مطار العاصمة الأفغانية كابول أن الرحلات الجوية العسكرية لإجلاء الدبلوماسيين والمدنيين من أفغانستان بدأت في الإقلاع صباح الثلاثاء.

وأفاد المسؤول أن مدرج المطار، الذي كان يعج بآلاف من المستميتين على الهرب من العاصمة، بات خالياً من الحشود. وكانت القوات الأمريكية، المسؤولة عن المطار، قد جمدت رحلات الإجلاء بسبب الفوضى.

وأثار الانتصار الخاطف للمتمردين الذين سيطروا مساء الأحد القصر الرئاسي في كابول، حالة من الذعر شهدها مطار العاصمة، نقطة الخروج الوحيدة من البلاد، أدت إلى تهافت حشود لمحاولة الفرار من النظام الجديد الذي تعهدت الحركة الإسلامية المتشددة بإقامته بعد حرب استمرت عشرين عاما.

وأظهرت مقاطع فيديو انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مشاهد فوضى عارمة في المطار حيث يحتشد الآلاف على المدرج نفسه فيما تتمسك مجموعات من الشباب بسلالم الصعود إلى الطائرات.

وغداة إطلاقها النار في الهواء لمحاولة ردع الحشود عن مسار الطائرات على مدارج المطار، أطلقت القوات الأمريكية النار الاثنين ما أدّى إلى مقتل رجلين “أشهرا سلاحهما”، كما أعلن مسؤول في البنتاغون.

إلى ذلك، أكد البنتاغون أن هناك حالياً حوالي 2500 جندي أمريكي في كابول يساعدون في تنظيم إجلاء آلاف الأميركيين والأفغان الذين عملوا معهم مترجمين وفي وظائف أخرى.

قد يعجبك ايضا