استمرار القصف التركي على قرى ناحية “شيراوا” جنوبي “عفرين”

الاتحاد برس

 

أفادت مصادر محلية في محافظة حلب، أن الجيش التركي والفصائل الموالية له تستمر بقصف القرى التابعة لناحية “شيراوا” جنوبي عفرين بالريف الشمالي منذ عدة أيام.

ووفقًا للمصادر فإن القصف المتتالي على المنطقة تسبب بضحايا بشرية وأضرار مادية كبيرة بممتلكات السكان.

حيث فقدت الطفلة زينب حسين (14 عاماً) حياتها وأصيب والدها (51عاماً) وشقيقها (11عاماً) بجروح في قرية “كلوته” التابعة للناحية، نتيجة استهداف القوات التركية وفصائل موالية لها للبلدة بالقذائف.

وفي وقت سابق من يوم الخميس الفائت، أدى قصف مدفعي تركي استهدف قرية “عقيبة” في ناحية “شيراوا” لنفوق عشرات المواشي وإلحاق أضرار مادية بمنازل وممتلكات سكان القرية، إضافةً لاندلاع حرائق في غابة حراجية واقعة بينها و بين قرية “صوغانة”.

وقالت مصادر عسكرية إن مصدر القصف هو قاعدة عسكرية تركية في قرية “مريمين” التابعة لناحية “شران” بريف عفرين والخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها.

وخلال اليومين الماضيين، نزحت كافة العائلات المتبقية في قرية صوغانة، إثر استهداف القرية “وتخوفاً من محاولات تسلل أخرى”، بحسب أحد السكان.

ووفقاً للهلال الأحمر الكردي بعفرين، فإن 23 طفلاً من منطقة عفرين أصيبوا نتيجة القصف على مناطق ريف حلب الشمالي, وذلك بعد نزوحهم إلى ريف حلب الشمالي.

وتتعرض تلك القرى منذ أكثر من ثلاثة أعوام، لقصف شبه يومي بالقذائف المدفعية، تطلقها فصائل المعارضة والجيش التركي من نقاط تمركزها في منطقة عفرين.

يُذكر أن القوات التركية والفصائل الموالية لها سيطرت على منطقة عفرين عام 2018، ما أدى لنزوح أكثر من 300 ألف شخص من سكان المنطقة الأصليين إلى منطقة الشهباء بريف حلب الشمالي.

قد يعجبك ايضا