“استمطار صناعي” في السعودية لتوفير المياه

الاتحاد برس

 

يعمل المركز الوطني للأرصاد في المملكة العربية السعودية حاليًا على البدء في مشروع “الاستمطار الصناعي” بهدف البحث عن مصادر جديدة للمياه في المملكة.

ووفقًا لصحيفة “المواطن” السعودية قال مدير عام إدارة البحث والتطوير والابتكار بالمركز ياسر جلال، لقناة “العربية” إن “الاستمطار هو تقنية من تقنيات تعديل الطقس، عن طريق نثر المواد العضوية الصديقة للبيئة مثل الثلج المجفف أو كلوريد الصوديوم”.

وأضاف بأن “المواد التي تستخدم في التقنية تعتمد على أنواع السحب المستهدفة، حيث تستهدف الأماكن التي تتكون فيها السحب الدافئة أو الباردة”.

وأوضح جلال أن “التقنية منخفضة التكلفة، وستتمكن المملكة من خلالها زيادة المخزون المائي في السدود وزيادة المخزون الجوفي كذلك، ليعزز هذا من أمنها المائي”.

وكان مجلس الوزراء السعودي قد ووافق في فبراير/ شباط 2020، على مشروع “الاستمطار الصناعي”، بهدف زيادة معدل الهطول المطري بنسبة تصل إلى 20% عن المعدل الحالي الذي لا يتجاوز 100 ملم سنوياً.

ووفقًا للمجلس فإن السعودية تعدّ من أكثر بلدان العالم جفافاً، ولا تحتوي على مسطحات مائية دائمة من أنهار وبحيرات.، و“الاستمطار الصناعي” معني بمعالجة مستهدفة لأنواع معينة من السحب واستغلال خصائصها الفيزيائية لتحفيزها للهطول، من خلال بذر بعض المواد المحفزة وبعضها طبيعية، في أماكن محددة، من هذه السحب، وتفريغ أكبر قدر من محتواها المائي

قد يعجبك ايضا