استنفار القوات التركية على طريق اللاذقية_حلب الدولي ضمن ريف إدلب واستمرار الاشتباكات

الاتحاد برس

 

عمدت القوات التركية إلى إغلاق اتستراد اللاذقية – حلب الدولي، بالقرب من بلدة محمبل بريف إدلب الغربي، تزامناً مع استنفار كبير لقواتها في المنطقة هناك، وسط ترقب لدورية قد تخرج بها القوات التركية بمفردها على اتستراد “M4″.

وقامت القوات التركية خلال الشهر الجاري، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتمشيط اتستراد اللاذقية – حلب الدولي، انطلاقًا من قرية النيرب شرقي إدلب، حيث رافقتها فرق هندسة لإزالة الألغام وتفكيكها، عقب ذلك قامت القوات التركية بتسيير دورية بشكل فردي على طريق “M4″، انطلاقاً من النيرب وصولا إلى عين حور بريف اللاذقية الشمالي.

وشهد الـ 23 من شهر أيلول/سبتمبر الفائت من العام الجاري، انتشارا للقوات التركية والفصائل الموالية لها على كامل الطريق الدولي “M4” من جهة محافظة إدلب، ومن ثم بدأت القوات التركية بعملية تمشيط على كامل الطريق بحثاً عن ألغام وعبوات ناسفة.

في غضون ذلك تتواصل خروقات وقف إطلاق النار في إدلب، استهدفت القوات الحكومية صباح أمس الاثنين، بصاروخ موجه الطريق الواصل بين منطقتي الشيخ سنديان والقرقور بريف حماة الشمالي الغربي.

على صعيد متصل، تشهد محاور التماس بريف إدلب الجنوبي، عمليات قصف بري متبادل، بين الفصائل و”تحرير الشام” من طرف، والقوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرف آخر، كما قصفت القوات الحكومية مناطق في بلدات وقرى ضمن سهل الغاب شمال غربي حماة.

وتخضع المنطقة في إدلب لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين تركيا وروسيا منذ آذار الماضي.

قد يعجبك ايضا