استنفار لقوات “الدفاع الوطني” في بادية دير الزور بعد بلاغ بهجوم لـ”داعش”

الاتحاد برس

 

تشهد بادية بلدة المسرب بريف دير الزور الغربي، منذ يوم السبت الماضي، استنفارًا الميليشيات الداعمة للحكومة السورية، بعد “بلاغ” بهجوم محتمل لخلايا “داعش”.

وأفادت مواقع محلية عاملة في منطقة دير الزور، أن بادية بلدة المسرب تشهد استنفارًا متواصلًا (للدفاع الوطني)، بعد الهجمات الأخيرة التي تعرضت لها نقاطها في المنطقة.

وتلقت الميلشيات الداعمة لقوات السلطة السورية، بلاغات حول احتمال قيام خلايا تنظيم “داعش” بشن هجمات على نقاطهم المتواجدة في البادية.

من جهة أخرى نقلت مصادر ميدانية، أن القوات الحكومية اعتقلت عشرة أشخاص من بلدة التبني في ريف دير الزور الغربي، دون التمكن من معرفة الأسباب، وفقًا لـ”نورث برس“.

وقتل عنصران في قوات الحكومة السورية وأصيب أربعة آخرون بجراح، يوم السبت، جراء استهدافهم من قبل خلايا “داعش” في بادية الرصافة بريف الرقة الجنوبي.

وكانت قوات دمشق والميليشيات الداعمة لها، وبدعم روسي، قد أطلقت عمليات تمشيط موسعة للبادية السورية، منذ مطلع الشهر.

وشملت عمليات التمشيط الريف الحمصي ومثلث حلب – حماة – الرقة.

قد يعجبك ايضا