اشتباكات بين الشرطة ومحتجين مناهضين للتطعيم في باريس

الاتحاد برس 

 

شهدت احتجاجت المناهضين لتطعيم كورونا في باريس اشتباكات مع بين المتظاهرين وعناصر الشرطة اللذين لجؤوا لاستخدام الغاز المسيل للدموع.

وتظاهر عدد من المناهضين للتطعيم ومتظاهرون آخرون معارضون لقيود مكافحة وباء كورونا في فرنسا، اليوم السبت.

ووفقًا لتلفزيون “بي تي إم”، فقد لجأت قوات مكافحة الشغب إلى استخدام الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين، ومن المتوقع أن تحدث احتجاجات في مدن مثل مرسيليا، ومونبلييه ونانت وتولوز.

وتأتي التظاهرات تزامنًا مع فترة تصويت نواب البرلمان الفرنسي مطلع الأسبوع المقبل على مشروع قانون صاغته الحكومة بهدف إصدار ترخيص صحي، وفرض التطعيم على العاملين في قطاع الصحة.

من جانبه، قال رئيس المجلس العلمي الفرنسي، جان فرانسوا ديلفريسي، إن العودة إلى الحياة الطبيعية بعد تفشي وباء كورونا قد لا تحدث حتى عام 2022 أو ربما حتى 2023.

وتوقع ديلفريسي، وهو مستشار لحكومة فرنسا، أمس الجمعة، أن تصل الإصابات بكورونا في فرنسا إلى نحو 50 ألفا يوميا بحلول بداية شهر آب المقبل.

وذكر ديلفريسي الخميس الفائت أن الموجة الرابعة من الإصابات الجديدة بفيروس كورونا سوف تصل إلى المستشفيات الفرنسية في النصف الثاني من آب.

 

 

قد يعجبك ايضا