اشتباكات بين النصرة وفيلق الشام واصابة قيادي الجبهة المحيسني خلال المعارك

اشتباكات بين النصرة وفيلق الشام واصابة قيادي الجبهة المحيسني خلال المعاركاشتباكات بين النصرة وفيلق الشام واصابة قيادي الجبهة المحيسني خلال المعارك

الاتحاد برس:

اندلعت اشتباكات عنيفة ليلة أمس الأربعاء 7 حزيران/يونيو، بين فيلق الشام من جهة وجبهة النصرة من جهة أخرى، إثر قيام الجبهة بالهجوم على مقرات الفيلق بريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي ونهبها واعتقال عناصره.




وقالت مصادر ميدانية، إن الاشتباكات تركزت بشكل خاص في مدينة “معرة النعمان”، وقد تمكنت الجبهة من اعتقال عدد من عناصر الفيلق، إلا أن الفيلق تمكن من إسقاط عدد من الجرحى في صفوف الجبهة بينهم الشرعي والداعية السعودي “عبد الله المحيسني” وعدد من عناصر الجبهة الآخرين.

وادعت مصادر إعلام موالية للنصرة، أن “المحيسني” غُدر به أثناء خروج من أحد مقرات فيلق الشام الذي دخله من أجل الوساطة بين الفيلق والجبهة، إلا أن مصادر محلية تحدثت عن وجود المحيسني ضمن دائرة الاشتباك.

في حين أمهلت الجبهة فجر اليوم الخميس 8 حزيران/ يونيو، الفيلق حتى نهاية اليوم من أجل تسليم مقارتهم وسلاحهم والا فسيتم اجتثاثهم كغيرهم من الفصائل.

وشنت جبهة النصرة أمس الاربعاء 7 حزيران/يونيو، هجوماً على مقرات ومستودعات فيلق الشام بريف إدلب الجنوبي وريف حماة الشمالي، وقد ذكرت مصادر أن جبهة النصرة استولت صباح اليوم على مقرات ومستودعات فيلق الشام واعتقلت عدداً من عناصره، حيث تمت السيطرة بشكل كامل على جميع المقرات، مع تفريغ المستودعات من السلاح والذخائر دون أي تصدي من فيلق الشام، حيث وبهذه العملية بات ريفا إدلب الجنوبي وحماة الشمالي خاليين من فيلق الشام بشكل تام، وقد تم اعتقال عدد من العناصر المتواجدين في في مقر المركزية.

قد يعجبك ايضا