اشتباكات جديدة بين فصائل المعارضة المسلحة بريف سري كانيه/رأس العين

الاتحاد برس

 

دارت اشتباكات جديدة بين كل من فرقة الحمزة وأحرار الشرقية من جهة، وتجمع أحرار الحسكة وفصيل “عدوان” من جهة أخرى، في محيط مناطق مبروكة وسلوك  الواقعة ضمن مناطق “نبع السلام”، تزامنًا مع انتشار عناصر من الفصائل الموالية لتركيا وقوى الشرطة في مدينة سري كانيه/رأس العين ومحيطها.

وفي 13 أيلول الجاري، وقعت اشتباكات في منطقة عدوانية جنوب غرب رأس العين، بين أحرار الشرقية من جهة، وتجمع أحرار الحسكة من أبناء منطقة العدوانية في ريف الحسكة من جهة أخرى.

ووفقًا لمعلومات، نقلها “المرصد السوري”، فإن فصيل “عدوان” الذي شكله أهالي العدوانية انشقوا عن الفصائل الموالية لتركيا، لحرمانهم من إيرادات المعابر والحواجز التي تفرض الإتاوات على المواطنين.

وتشهد مدينة سري كانيه توترًا متصاعدا وذلك على خلفية الاقتتالات المسلحة بين الفصائل الموالية لأنقرة.

 

قد يعجبك ايضا