قتلى للقوات الحكومية في اشتباكات شمال غرب سوريا تزامنًا مع دخول رتل تركي إلى “خفض التصعيد”

الاتحاد برس

 

تتواصل الاشتباكات في شمال غرب سوريا بين القوات الحكومية والفصائل الموالية لتركيا، رغم وقف إطلاق النار الأخير منذ آذار الماضي، فيما تستمر تركيا باستقدام تعزيزاتها العسكرية إلى مواقعها في “منطقة خفض التصعيد.

في السياق، قتل عنصر للقوات الحكومية على محور قرية باتنتا بريف حلب الغربي.برصاص الفصائل الموالية لتركيا

من جانبها قصفت القوات الحكومية براجمات الصواريخ قرية منطف شرق أريحا، وقرية كدورة غرب الأوتستراد “m5″، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

وفجر أمس ، قتل 3 ضباط برتبة ملازم في صفوف القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها، جراء قصف واستهداف مواقعهم من قبل الفصائل، على محور سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، فيما قصفت القوات الحكومية بقذائف المدفعية بلدة آفس بريف إدلب، بينما استهدفت الفصائل بعدة قذائف تجمعات القوات الحكومية في ريف إدلب الجنوبي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

سبقها، تحليق مستمر لطائرات الاستطلاع الروسية في أجواء “جبل الزاوية” في ريف إدلب الجنوبي، تزامنا مع قصف بقذائف الدبابات، نفذته القوات الحكومية على محاور كلز وزيتونة في ريف اللاذقية الشمالي.

في غضون ذلك، تواصل تركيا استقدام تعزيزاتها العسكرية، حيث  دخل مساء أمس الأربعاء، رتل تركي من معبر كفرلوسين شمال إدلب.

ويتألف الرتل من نحو 40 مصفحة وناقلة جند، واتجهت نحو النقاط التركية في منطقة “خفض التصعيد”.

ومع استمرار تدفق الأرتال التركية، فإن عدد الآليات التي دخلت الأراضي السورية منذ بدء وقف إطلاق النار الجديد بلغ 6470 آلية، بالإضافة لآلاف الجنود.

قد يعجبك ايضا