اشتباكات في إدلب تزامنًا مع استمرار تركيا استقدام تعزيزاتها العسكرية

الاتحاد برس

اندلعت اشتباكات عنيفة في إدلب بين القوات الحكومية والفصائل التابعة لتركيا أمس الإثنين تزامنًا مع استمرار تركيا لاستقدام تعزيزاتها العسكرية.

وفي السياق نفذت الفصائل المقاتلة قصفاً براجمات الصواريخ على مدينة سراقب الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها شرق مدينة إدلب، دون ورود معلومات عن وقوع خسائر بشرية، سبقها، قصف للقوات الحكومية بعشرات القذائف المدفعية، قرية كفرعويد بجبل الزاوية. وفق المرصد

كما استهدفت الفصائل تجمعات القوات الحكومية في ريف حلب الغربي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية. رافق ذلك، تحليق طائرات الاستطلاع الروسية في أجواء مناطق ريف اللاذقية وإدلب.

وفي سياق متصل، كان قد قتل عنصر من قوات الحكومية قنصاً، فجر أمس، على محور قرية بالا في ريف حلب الغربي، تزامنا مع استهدافات بالرشاشات الثقيلة على المحور ذاته.

في غضون ذلك، تواصل تركيا استقدام تعزيزاتها العسكرية،  إذ دخل رتل تركي جديد نحو منطقة “خفض التصعيد” في إدلب.

وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، يضمّ الرتل آليات محملة بدبابات ومدرعات وصهاريج وقود ومعدات لوجستية وعسكرية، عبر معبر كفرلوسين الحدودي مع لواء اسكندرون شمالي إدلب واتجهت نحو المواقع التركية في المنطقة.
ومع استمرار تدفق الأرتال التركية، فإن عدد الآليات التي دخلت الأراضي السورية منذ بدء وقف إطلاق النار الجديد بلغ 6400 آلية، بالإضافة لآلاف الجنود.

وتتعرض المنطقة لخروقات مستمرة من الأطراف المتصارعة، رغم وقف إطلاق النار الموقع منذ آذار الماضي بين تركيا وروسيا.

قد يعجبك ايضا