اشتباكات في إدلب .. قصف بري يستهدف مناطق بالقرب من تمركز القوات التركية

الاتحاد برس

تستمر الخروقات بين القوات الحكومية والفصائل المعارضة في إدلب رغم خضوع المنطقة لوقف إطلاق النار بين روسيا وتركيا منذ آذار الماضي.

وفي السياق، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس الأحد، بأن القوات الحكومية قصفت محيط قرية آفس وقرية مجيزر بريف إدلب، اللتان تحتويان العديد من النقاط العسكرية التركية بالمنطقة،كما قصفت بلدة الزيارة وتل واسط والمنصورة بسهل الغاب شمال غرب محافظة حماة، تزامنا مع تحليق طائرات استطلاع تابعة لروسيا والقوات الحكومية في أجواء المنطقة.

ودوت انفجارات مجهولة أمس الأحد، في قرية كفر بطيخ الواقعة ضمن مناطق سيطرة القوات الحكومية جنوب سراقب، يرجح بأنها نتيجة استهداف طائرات مذخرة أطلقتها الفصائل العاملة في المنطقة.

على صعيد متصل، دوت انفجارات عنيفة، ضمن مواقع القوات الحكومية في محور كبانة بريف اللاذقية الشمالي، نتيجة استهدافها من قبل الفصائل بطائرات مذخرة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

ظهر أمس، نفذت القوات الحكومية، قصفاً صاروخياً على مناطق في جبل التركمان بريف اللاذقية الشمالي، وسط استمرار القصف المتبادل على محاور التماس بريف إدلب الجنوبي، بين الفصائل و”هيئة تحرير الشام”  من طرف، والقوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرف آخر.

سبقها، تنفيذ الفصائل قصفاً صاروخياً على مواقع للقوات الحكومية في كفرنبل وحزارين جنوبي إدلب، في حين قصفت قوات النظام أماكن في فليفل وكنصفرة وسفوهن والبارة والفطيرة ضمن جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، والدقماق والعنكاوي بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي.

قد يعجبك ايضا