مرتزقة الفصائل يستنكرون تجنيد تركيا لهم للقتال لصالح أذربيجان الشيعية

الاتحاد برس _ حنين جابر

 

حوّلت تركيا معظم الشباب السوري في المناطق التي تسيطر عليها إلى مرتزقة تستخدمهم كأداة طيعة لتنفيذ أجندتها في الدول التي تتدخل فيها، فبعد ليبيا، المرتزقة السوريون إلى أذربيجان ليشاركوا بالحرب إلى جانبها ضد أرمينيا.

لقد أدّت التسوية الليبية إلى فائض في المرتزقة السوريين، حيث ​أعلن طرفا الصراع في ليبيا،  22 أغسطس/آب، عبر بيانين منفصلين وقف إطلاق النار بشكل فوري وكامل وتنظيم انتخابات العام المقبل في أنحاء البلاد، ورحّبت الأمم المتحدة يومها بـ”التوافق الهام” بين الطرفين.

وأما الفائض في المرتزقة، الذين ذهبوا بعقود مالية مغرية من الحكومة التركية،عمدت أنقرة إلى تخفيض رواتب الراغبين منهم بالبقاء في ليبيا، وفق ما أعلنت في 8 سبتمبر الحالي، حيث كانوا يتقاضون راتب شهري يقدر بنحو 2000 دولار أميركي، وخُفّض  المبلغ إلى 600 دولار أميركي، والعائدين تجنّدهم تركيا لخوض الصراع الأذربيجاني الأرميني، إضافة لآخرين جدد بعقود مغرية.

تصاعدَ التوتر بين الجارين أذربيجان الدولة المسلمة بحوالي 85% على المذهب الشيعي وأرمينيا  الدولة المسيحية بشأن منطقة “ناغورنو كاراباخ” المتنازع عليها، على خلفية الأعمال العدائية الأخيرة بما في ذلك القتال الذي شهد مقتل 28 شخصًا في يوليو، هو ما زاد احتمالية عودة الحرب بين الجانبين. ويعد إقليم ناغورنو- قره باغ نقطةَ توترٍ بين يريفان وباكو.

اليوم تنشر وكالة أرمن برس آخر مستجدات الجبهة المشتعلة، وتنقل عن وزارة الدفاع أن هجوم الآذربيجانيين بدأ في وقت مبكر صباح اليوم باستخدام القوة الجوية والصواريخ والدبابات.

يصدّ جيش آرتساخ الهجوم مدمرًا 4 طائرات هليكوبتر هجومية أذربيجانية و 15 طائرة بدون طيار (بما في ذلك ذخائر متسكعة) و 10 دبابات ومدرعات وخسائر في القوى العاملة. تقول وزارة دفاع آرتساخ. قصفت المدفعية الأذربيجانية واستهدفت مستوطنات مدنية، بما في ذلك مدينة ستيباناكيرت، مما أدى إلى مقتل عدد من المدنيين كما تمّ قصف المدارس. مع هذه الأرقام يبدو أن حصة المرتزقة السوريين من الموت كما يتم تداوله أصبح شبه مؤكد.

تركيا التي تملك طموحات جيواستراتيجية في القوقاز وآسيا الوسطى، تسعى إلى دعم أذربيجان الثرية بالمحروقات، حليفها الأساسي في المنطقة، ضد العدو المشترك أرمينيا.في حين تدعم روسيا الطرفين بالسلاح، لكنّها تتنافس مع تركيا على النفوذ السياسي.

تقارير إعلامية أكّدت نقل تركيا لمرتزقة سوريين إلى أذربيجان منها تقرير لـ صحيفة  يونان سيتي تايمز ” اليونانية ، الأربعاء  الماضي، نقلته عن الصحفية ليندسي سنيل، التي عرضت بدورها صورًا قدّمها مصدر داخل المجموعة،  وقالت إن أعضاء من فرقة حمزة، وهي جماعة مسلحة سورية تسلحها تركيا وتدربها ، وصلوا إلى العاصمة الأذربيجانية باكو يوم الاثنين الماضي، مضيفةً إن عددًا غير مؤكد موجود بالفعل في أذربيجان ، مع توقع وصول آلاف آخرين في الأيام المقبلة، في حين نفت وزارة الخارجية الأذربيجانية هذه المزاعم، بشدة، وفق جريك سيتي تايمز.

اعتراضات من الفصائل على الذهاب إلى أذربيجان

تسجيلات صوتية أكدت ما نقلته التقارير الإعلامية كان أبرزها تسجيل منسوب لأحد المرتزقة الذين غادروا إلى أذربيجان من “الجيش الوطني السوري”؛ يبدي فيه اعتراضه على القتال إلى جانب الجيش الأذربيجاني الذي اكتشف أنه كلّه ينتمي إلى المذهب الشيعي، يقول ” ما شفنا غير الجيش الأذربيجاني يلي طلع كلو شيعة، الشيعي ما بيناسبنا الشيعي عدونا”.

اعتراضات واسعة أبدتها الفصائل ضد الذهاب إلى أذربيجان مصدرها طائفي لأن هؤلاء ضد الشيعة.

وانتشر بيان منسوب إلى فصيل الجبهة الشامية التابع لقوات المعارضة الموالية لتركيا، يحذر من خلاله الفصيل من مغبة الانجرار وراء قرار تركيا بإرسال المرتزقة إلى أذربيجان وليبيا.

 

ونشرت صفحة إدلب مباشر أسماء  قتلى الفصائل التابعة لتركيا في اذربيجان، ووفق الصفحة، أعلن “جيش الشرقيه”  عن ١٩ قتيل من مرتزقة الشرقية و فرقه الحمزات ٤ قتلى، مايسمون ب (الفرقه 51) ٩ قتلى، كما كشف جيش النخبة عن ١١ قتيل من الجبهه الشامية، و ٢٢ قتيل لواء الفرقان، و ٣٢ قتيل فرقة المعتصم ٦ قتلى.

في حين، أعلنت فرقه السلطان مراد عن مقتل أحد قاداتها في اذربيجان الذين تم التعرف عليهم هم كل من: ١_محمد عبدالستار الخلف ٢_حسين الطويل ٣_فراس عويد ٤_عبداللطيف حساني ٥_محمد مهدي ٦_مازن محمد ٧ _عبدالرحمان الخطيب ٨_حمزه الشامي ٩_عبدالرحمان الشامي ١٠_رضوان رحال ١١_محمد عبد المعطي.

#أزربيجانجيش الشرقيه يعلن عن ١٩ قتيل من مرتزقة الشرقية و فرقه الحمزات ٤ قتلىمايسمون ب (الفرقه 51) ٩ قتلىجيش النخبة…

Posted by ‎ادلب مباشر‎ on Friday, 25 September 2020

انتشر فيديو أيضًا منسوب لأحد أعضاء الفصائل الموالية لتركيا يحذّر من الذهاب إلى أذربيجان، ويحذّر من ترك نقاط الرباط في إدلب.

في حين، يشتعل الصراع بين أرمينيا وأذربيجان،نشرت وكالة أرمن برس بأنّ 10000 مدني يسجل نفسه للالتحاق بالجيش الأرميني لوقوف في وجه الجيش الاذربيجاني، حيث أعلنت الحكومة الأرمنية اليوم الأحد الأحكام العرفية في البلاد والتعبئة العامة على خلفية التصعيد العسكري مع أذربيجان في إقليم قره باغ.

Սիրելի հայրենակիցներ. Հիմա կառավարության որոշմամբ Հայաստանի Հանրապետությունում հայտարարվում է ռազմական դրություն եւ…

Posted by Nikol Pashinyan / Նիկոլ Փաշինյան on Sunday, 27 September 2020

كتب رئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان على صفحته في “فيسبوك”: “المواطنون الأعزاء، تم الآن بقرار من الحكومة إعلان الأحكام العرفية والتعبئة العامة في أرمينيا. أدعو جميع أفراد الاحتياط للحضور إلى مقرات المفوضيات العسكرية”.

تواجه تركيا حاليًا اعتراضات من الفصائل ذات الخلفية السنية، بالذهاب إلى أذربيجان ذات الخلفية الشيعية، لم تواجهها سابقًا في التجنيد إلى ليبيا، ما قد يسبب خللًا لتركيا في علاقتها مع هذه الفصائل والأجنحة العسكرية الجهادية المتطرفة.

 

قد يعجبك ايضا