اعتقالات جديدة لمرتبطين بتفجير مانشستر والجميع ينتمون للجماعة الليبية المقاتلة

اعتقالات جديدة لمرتبطين بتفجير مانشستر والجميع ينتمون للجماعة الليبية المقاتلةاعتقالات جديدة لمرتبطين بتفجير مانشستر والجميع ينتمون للجماعة الليبية المقاتلة

الاتحاد برس:

اعتقلت الشرطة البريطانية، صباح اليوم السبت، شخصين آخرين في مانشستر للاشتباه في صلتهما بالتفجير الذي وقع في المدينة يوم الاثنين الماضي، فيما كشفت التقارير الأمنية المرتبطة بالحادثة، أن جميع المعتقلين على صلة بالجماعة الليبية المقاتلة الذين قاتلو ضد نظام القذافي وكانت ترتبط ارتباطا وثيقاً بشبكة القاعدة قبل إعلان ‹البيعة› لتنظيم ‹داعش› في ليبيا.




إذ قالت شرطة مانشستر إنها نفذت انفجاراً تحت السيطرة للدخول إلى منزل في منطقة تشيتام هيل للقيام بعملية الاعتقال، ليرتفع عدد المعتقلين في إطار التحقيقات بالهجوم ذاته إلى 13 شخصاً، وتم الإفراج عن شخصين، رجل وامرأة، منذ ذلك الحين دون توجيه اتهامات إليهما.

كما أكدت الصحف البريطانية أن ثمانية رجال اعتقلوا من جانب مكافحة الإرهاب ينتمون إلى الجماعة الإسلامية المقاتلة الليبية المسلحة، التي ساعدت في الإطاحة بنظام العقيد معمر القذافي، وهي محظورة في بريطانيا، فأشارت إلى مجموعة من الشبان الذين كانوا قاتلوا في ليبيا مع آبائهم ثم تحولوا إلى ‹داعش›، وقالت إن الانتحاري الذي نفذ العملية (سلمان عبيدي) كان سافر إلى ليبيا خلال ‹الربيع العربي› 2011 جنبا إلى جنب مع والده رمضان للإطاحة بنظام القذافي، كذلك بأنه كان على علاقة مع السلفي المتشدد أبو قتادة الفلسطيني أحد الزعماء الروحيين للقاعدة قبل إبعاده للأردن من جانب الحكومة البريطانية العام 2013

كذلك صرح أحمد بن سالم -المتحدث باسم قوة الردع الخاصة التي تعتبر بمثابة قوة شرطة تابعة لحكومة الوفاق الوطني – أن والد المتهم بتنفيذ تفجير مانشستر كان عضواً في الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة التي كانت ناشطة جداً في تسعينات القرن الماضي، وأوضح أن هشام شقيق المتهم سلمان عبيدي والموقوف لديهم “كان على علم بمخطط مانشستر”.

الجماعة الليبية المقاتلة تشكلت في تسعينات القرن الماضي في أفغانستان من ليبيين أرادوا قتال السوفيات وظلوا في ذلك البلد بعد رحيل هؤلاء، وأعلن تشكيل الجماعة رسمياً في العام 1995 وكان هدفها الوحيد الاطاحة بنظام القذافي.

قد يعجبك ايضا