اعتقال أفراد من الجالية الشيشانية في فرنسا لمشاركتهم في أعمال شغب

الاتحاد برس

اعتقلت السلطات الفرنسية عددًا من الأشخاص من ممثلي الجالية الشيشانية بعد أعمال الشغب التي حصلت في ديجون شرقي فرنسا.

وبحسب وكالة “فرنس برس” الفرنسية، فقد تم اعتقال 6 أشخاص من الجالية الشيشانية، صباح اليوم الخميس.

وقال المدعي الإقليمي إريك ماثيس إن الشرطة شنت غارات في الصباح الباكر على عدة عناوين في أنحاء فرنسا.

وذكرت الوكالة أنه تم تنفيذ عمليات مداهمة في عدد من مدن شرقي فرنسا ومنها ديجون، للقبض على أشخاص تسببوا بعمليات شغب في ديجون.

وتم التعرف على هؤلاء الأشخاص بعد الاستعانة بمواقع التواصل والمقاطع المصورة المنشورة على الإنترنت.

يذكر بأن أعمال شغب حصلت في مدينة ديجون واستمرت لأربع ليال، بين أشخاص من الجالية الشيشانية الذين جاؤوا إلى المدينة وبين سكان المدينة الذين معظمهم من أصول مغربية.

حيث تعرض شاب من أصول شيشانية للضرب من قبل رجال أحد العصابات في المنطقة، ليحصل صدام بين الطرفين أصيب وجرح فيه أشخاص من كليهما.

اقرأ المزيد:

ومنذ يوم الجمعة إلى يوم الاثنين هزت ديجون اشتباكات وحرق سيارات بعد هجوم هذا الشهر على صبي شيشاني يبلغ من العمر 16 عامًا دفع أفرادًا آخرين من المجتمع إلى شن غارات انتقامية.

وركز العنف على منطقة جريسيليس ذات الدخل المنخفض، والتي تضم مجتمعًا كبيرًا من الناس في الأصل من شمال إفريقيا.

وقال الشيشانيون المشاركون في الأحداث لوسائل الإعلام الفرنسية إنهم يستهدفون تجار المخدرات من أصول شمال أفريقية.

لكن سكان غريسيليس قالوا إنهم شعروا بأنهم تخلىوا عن قوات الأمن وخرجوا إلى الشارع للدفاع عن أنفسهم فقط.

يذكر أن ممثلين عن الطرفين عقدوا اجتماعًا بالقرب من ديجون اتفقوا فيه على إنهاء هذه الاشتباكات.

قد يعجبك ايضا