اقتحام احياء شمال الموصل وداعش يحرق المدنيين الفارين

اقتحام احياء شمال الموصل وداعش يحرق المدنيين الفارين

الاتحاد برس:

وفق خطوات بطيئة جداً لحساسية المعركة في المناطق المتبقية بالساحل الغربي لمدينة الموصل مركز محافظة نينوى شمال العراق، بسبب الكم الهائل من المفخخات التي زرعها في الطرق والمنازل، والانفاق التي صنعها عناصر داعش في المنقطة، تحولت المعركة الى حرب شوارع حقيقة وبات التقدم فيها يقاس بالأمتار ، حيث تستخدم فيها الأسلحة الخفيفة و الرمانات اليدوية والقناصة .

ومع ذلك تمكنت قوات مكافحة الارهاب و الشرطة الاتحادية من اقتحام اجزاء كبيرة من حي الزنجيلي و الشفاء و المدينة القديمة آخر معاقل التنظيم في الساحل الغربي .

وأعلنت قوات الشرطة الاتحادية فرض سيطرتها على مساحة 400 متر في عمق حي الزنجيلي شمال المدينة القديمة، كما نشرت صوراً قالوا انهم عثروا على على مضافات ومراكز شرعية تابعة لديوان الحسبة و مركز اعلامي خاص لتنظيم داعش .




من جانب آخر أقدم تنظيم داعش على حرق قرابة 22 مدنياً من حي الزنجيلي وأعدم 40 آخرين بطلقات نارية في الرأس، بعد اعتقالهم اثناء محاولتهم الهروب باتجاه القوات الامنية العراقية .

كما أعدم تنظيم داعش مساء أمس الأحد الدكتور حامد مصطفى المولى و المهندس احمد ياسين عبو بعد أذان المغرب وأمام حشد من المصلين الذين أجبرهم التنظيم على مشاهدة قراءة حكم الاعدام ،بتهمة الخيانة و محاولتهما الهرب من الحي باتجاه مواقع القوات العراقية.

قد يعجبك ايضا