اكتئاب الحمل.. كيف يؤثر على مزاج المرأة؟

الاتحاد برس

 

لابدّ وأن سمعتِ، بصفتك امرأة، عن اكتئاب ما بعد الولادة، لكنك قد لا تعرفين أن 15% من النساء الحوامل يصيبهن ما يسمى “اكتئاب الحمل”. فما هو اكتئاب الحمل؟ وما هي أعراضه؟ ومن هن النسوة التي يصبن به دون غيرهن؟

ما هو اكتئاب الحمل؟

إن اكتئاب الحمل أحد المضاعفات الطبية الأكثر شيوعاً فترة الحمل، ويصيب هذا الاكتئاب واحدة من كلّ سبع نساء حوامل (حوالي 15 بالمائة).

ومن أبرز أعراض اكتئاب الحمل شعور المرأة الحامل باليأس والحزن والارتباك، والبكاء الشديد، والأكل بكثرة أو الابتعاد عن الطعام، ومواجهة صعوبة في تذكر الأشياء وحتّى اتخاذ القرارات، إضافة إلى الشعور بالصداع والتعب طوال الوقت.

ويمكن لاكتئاب الحمل أن يؤثر سلباً على الحامل وجنينها، فقد يولد الطفل قبل أوان الولادة بشهر أو شهرين، وقد يكون وزنه منخفضاً، وفي وقت لاحق من حياته قد يكون الطفل معرضاً لمشاكل في التعلم أو اضطرابات في السلوك والنمو.

وبالنسبة إلى الأمّ يمكن أن يؤدي اكتئاب الحمل إلى صعوبة توليها دور الأمومة ومهمة الاعتناء بالطفل بعد الولادة، لذلك يحرّص الخبراء والمختصين التشديد على ضرورة أن تعالج الأم الحامل نفسها من الاكتئاب.

والجدير بالذكر أن الأطباء حتّى اليوم لم يبتّوا بالأسباب التي تجعل من الحامل معرضة للاكتئاب، فيرجع بعضهم ذلك إلى تغيير في المواد الكيميائية في الدماغ، ويرّده آخرون إلى أسباب جينية ومتوارثة، لكن علماء النفس لهم وجهة نظر أخرى حول الموضوع؛ فما هي؟

 

اكتئاب الحمل.. مرض يصيب العصابيات

على الصعيد الجسدي، فإن أهم مستحدثات الحمل في بداياته هي الغثيان والقيء، وهما عرضان يصيبان المرأة الحامل ويصنفان كأعراض جسدية، إلا أن الحياة الزوجية قد تضطرب على إثرهما مع اضطراب تفكير وعواطف الزوجة الحامل.

يقول علماء النفس أن الحمل تجربة تستحث تجارب الماضي وما رافقها من انفعالات، ولأن العديد من الفتيات في صغرهن اعتقدن أن الحمل يتم عن طريق الفم، فقد يكون الإقياء لدى البعض منهن تعبيراً عن رفضهن اللاشعوري للجنين. أو في حالات أخرى إحياء لمشاعر قديمة تسترعي المرأة الحامل عبرها الانتباه.

أما الجوع لدى بعض الحوامل، فمن وجهة نظر المختصين هو تعبير عن جوع نفسي عميق، جوع عاطفي يُفجر بالمرأة صراعات الطفولة حول الحب والكراهية والحرمان، فتعبر الحامل عما استقر بوجدانها في مرحلة الطفولة، وعن حاجاتها الملحة في الماضي من خلال الإكثار من الطعام.

وقد تعاني المرأة الحامل المكتئبة من نوبات تُكثر فيها من الأكل أو تتمنع عنه، أو تأكل وتتقيأ، وهذا ما يُرد إلى صراعاتها الداخلية بين الرغبة في الاحتفاظ بالجنين والأكل من أجله، والرغبة في التخلص منه والتي تتمثل بالتقيؤ.

ويرد فرويد رغبة المرأة الحامل بتناول أطعمة محددة دون غيرها إلى حالة عصابية، قائلاً بأن الحمل يظهر الاضطرابات العصابية لأن له ضغوطاً ووطأة من شأنهما أن يستحثا كل الاضطرابات التي كان عصياً عليها أن تظهر قبلاً.

ومع أن الأعراض السابقة ليست وقفاً على العصابيات من النساء، إلا أنها تكون أظهر وأوضح عند المرأة العصابية فنقول طبياً أنّها حامل مكتئبة، ويعلل فرويد ذلك بأن غريزة الأمومة عند العصابيات لا تستطيع الانتصار على غرائز التدمير في داخلها. أما الحمل السويّ فلا يعني أن الحامل سويّة ولم تعاني من أي اضطرابات في الماضي، لكنه يعني أن رغبة الأم بالإنجاب أقوى من كلّ الصراعات المكبوتة، فلا تستيقظ فيها الأخيرة.

وفي الختام، فأن الحمل تجربة خاصة، والنساء عموماً لا يخضن في الحديث عنها، لأن الحديث عن الحمل نفسياً هو كشف للمستور، أو لأن الحمل تجربة عاطفية يصعب الإخبار عنها، فيصبح ميل الحامل للانكفاء على نفسها وطيّ جوانحها على تجربة الحمل شيئاً طبيعياً. لكن لابدّ للحامل إن هي شعرت بحالة من الاكتئاب أن تتواصل مع المعالج النفسي كما يشير معظم الأخصائيين والأطباء، وذلك من أجل حياة سليمة وصحية للجنين.

 

المصدر: د.عبد المنعم الحنفي، الموسوعة النفسية الجنسية، 1992

قد يعجبك ايضا