الأردن: لم نجبر “حسناء الحريري” على العودة إلى سوريا

الاتحاد برس

علق مصدر مطلع في الحكومة الأردنية، أمس الجمعة، على الجدل الدائر عبر الشبكات الاجتماعية حول إبعاد لاجئين سوريين من الأردن إلى داخل سوريا، نافيًا صحة ذلك.

وتابع المصدر  في بيان، إن “الأردن الذي يستقبل أكثر من مليون وثلاثمائة ألف شقيق سوري لن يضيق بثلاثة أشخاص ولم ولن يفرض التهجير القسري على أحد من اللاجئين”.

وبالنسبة لما تداولته بعض وسائل التواصل الاجتماعي حول السيدة “حسناء الحريري”، قال المصدر إنها “جاءت إلى الأردن لاجئة كغيرها من مئات الألوف من الأشقاء السوريين وقدم لها الأردن كل العناية اللازمة. ولم يجبرها الأردن على العودة إلى سوريا، وحذرها عدة مرات حول نشاطات غير قانونية تسيء للأردن”.

حسناء الحريري- صورة أرشيفية
حسناء الحريري- صورة أرشيفية

وأضاف أنه “عندما استمرت في هذه النشاطات القانونية أبلغتها السلطات المعنية أن عليها إما ان تتوقف عن القيام بأي نشاطات غير قانونية وتسيء لمصالح الأردن وإما ان تبحث عن وجهة أخرى اذا ما استمرت في هذه الممارسات وأعطاها الوقت اللازم لذلك، لكنه لم يجبرها على العودة القسرية وما نشر حول قرار إجبارها على العودة إلى سوريا ادعاءات باطلة”.

وأشار المصدر المُطلع إن “هذا ينطبق أيضًا على إبراهيم الحريري ورأفت الصلخدي”.

 

قد يعجبك ايضا