الأزمة تتفاقم.. الصين تحاكم كندي بالسجن 11 عاماً بتهمة “التجسس”

الاتحاد برس

 

قضت محكمة صينية، الأربعاء، بسجن رجل الأعمال الكندي مايكل سبافور مدة 11 عاماً بعد إدانته بتهم تجسس، في قضية تعتبر كندا أن لها دوافع سياسية.

وقال بيان صادر عن محكمة الشعب في مدينة داندونغ الصينية إن سبافور “دين بالتجسس وإفشاء أسرار الدولة بشكل غير قانوني، وقد حكم عليه بالسجن 11 عاماً”.

وأضافت محكمة داندونغ إنه ستتم مصادرة 50 ألف يوان (7700 دولار) من الأصول الشخصية لسبافور.

يأتي هذا الحكم بعد يوم من تأييد محكمة صينية لحكم الإعدام الصادر بحق مواطن كندي آخر بتهم تتعلق بتهريب المخدرات.

وجاء الحكم على سبافور في الوقت الذي يقوم فيه محامون في كندا يمثلون المديرة المالية لشركة الاتصالات الصينية العملاقة هواوي، بمحاولة أخيرة لإقناع محكمة كندية بعدم تسليمها إلى الولايات المتحدة.

واعتقل سبافور الذي يحاكم منذ مارس/ آذار الماضي في الوقت ذاته مع مواطن كندي آخر هو مايكل كوفريغ، في ديسمبر/ كانون الأول 2018 بعيد توقيف المديرة المالية لمجموعة هواوي مينغ واتشو في كندا بطلب من الولايات المتحدة.

وكانت مينغ وهي ابنة مؤسس شركة هواوي، اعتقلت في الأول من ديسمبر/ كانون الأول 2018 بمطار فانكوفر بطلب من الولايات المتحدة حيث يتهمها القضاء بالالتفاف على العقوبات الأميركية المفروضة على إيران.

وتريد واشنطن محاكمتها بتهمة الاحتيال المصرفي، بينما أدت القضية إلى تدهور غير مسبوق للعلاقات بين بكين وأوتاوا.

قد يعجبك ايضا