“الأسايش” تعتقل عنصرين من قوات دمشق بريف دير الزور

الاتحاد برس

 

ألقت قوى الأمن الداخلي (الأسايش)، أمس الاثنين، القبض على عنصرين لقوات حكومة دمشق، كانا يخططان لتشكيل خلايا أمنية تنفذ عمليات اغتيال في الريف الغربي لدير الزور شرقي سوريا.

وقال مصدر في قوى الأمن الداخلي في بلدة الصعوة، ١٥ كم غرب دير الزور، إن العنصرين يتبعان الفرقة الرابعة، “وكانا يخططان لتشكيل خلايا في مناطق الإدارة الذاتية”.

وأضاف أنهم تلقوا بلاغاً من أحد السكان الذين حاول العناصر استدراجه للانضمام إليهم.

وعثرت “الأسايش” بحوزتهما على اسماء أكثر من سبعة مدنيين تم تجنيدهم لصالح الخلية، فيما اعترف العنصران عن نيتهما القيام بعمليات اغتيال خلال الفترة القادمة، بحسب المصدر نفسه.

وأثناء توترات أمنية في القامشلي والحسكة ومنبج خلال العامين الماضيين، اتهمت الإدارة الذاتية في عدة بيانات حكومة دمشق بالسعي لضرب الاستقرار في مناطقها.

بينما تتهم الحكومة الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية بالتعامل مع القوات الأميركية والتحالف الدولي لمحاربة “داعش” في مناطق سيطرتها شمال وشرقي سوريا.

وخلال الأشهر الماضية، شهد ريف دير الزور عمليات اغتيال لعناصر في قوات سوريا الديمقراطية وعاملين لدى الإدارة الذاتية ووجهاء وسكان مدنيين.

وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) بعض تلك العمليات بينما لم تتبنَّ أي جهة بعضها الآخر.

وفي تموز/ يوليو الفائت، تبنى كل تنظيم “داعش” وقوات حكومة دمشق، عبر معرفات مقربة منهما، عملية اغتيال عنصر لقسد في بلدة أبو حمام شرق دير الزور.

قد يعجبك ايضا