الأمن العراقي يكشف هوية المسؤول عن جريمة صلاح الدين

الاتحاد برس

 

أعلنت خلية الإعلام الأمني، التابعة لمجلس الوزراء العراقي، إن اللجنة التحقيقية الخاصة بحادثة قرية البو دور ب “تكريت”، في محافظة صلاح الدين، توصلت إلى أن منفذي الجريمة هم عناصر من تنظيم داعش.

وقالت الخلية في بيان نشرته عبر تغريدات على تويتر، إن قوات الأمن استطاعت تحديد هوية المسؤول عن الجريمة، وهو من سكان القرية السابقين، حيث قامت العائلات بطرده من قريتهم، رفضًا لأعماله الإرهابية، وجاء لينتقم من الضحايا، وفقًا للبيان.

وتسللت العناصر إلى القرية مرتدين الزي العسكري، بحجة تفتيش منازل الضحايا في أطراف القرية، بحسب التغريدة المنشورة في صفحة خلية الإعلام الأمني على تويتر.

وتعهد البيان بأن القوات الأمنية في محافظة صلاح الدين، لن يهدأ لها بال حتى تلقي القبض على المتهمين، ليتم محاكمتهم أمام القضاء.

وهزت محافظة صلاح الدين جريمة مروّعة نفذها مسلحون يرتدون زيًا عسكريًا قتلوا، صباح أمس الجمعة، سبعة أشخاص من عائلة واحدة، بينهم امرأة، في منطقة البو دور جنوبي مدينة تكريت

قد يعجبك ايضا