الأمن العسكري يُفرج عن أحد معتقلي بلدة كناكر

الاتحاد برس

 

أفرجت استخبارات السلطة، عن أحد أبناء بلدة كناكر في ريف دمشق الغربي، بعد اعتقال دام قرابة خمسة أشهر.

وأطلق سراح الشاب “رامي ظريفة”، البالغ من العمر 17 عاماً، والذي اعتقل مطلع عام 2021 الجاري من مكان عمله في “جديدة عرطوز”.

وقضى “ظريفة” فترة اعتقاله في معتقلات الفرع 215 التابع للأمن العسكري، مواجهة تهمة إجراء اتصالات هاتفية مع مطلوبين لسلطة دمشق في الشمال السوري، والمشاركة في عمليات التفجير التي شهدتها المنطقة العام الفائت.

واعتقلت دورية تابعة للأمن العسكري الشاب “رامي ظريفة” في الثامن من كانون الثاني 2021، خلال مداهمة استهدفت مكان عمله في بلدة جديدة عرطوز بريف دمشق الغربي، ونُقل إلى الفرع 215 الذي أطلق سراحه منه.

في وقت سابق أفرج عن 84 معتقل من أبناء ريف دمشق، من سجني صيدنايا العسكري وعدرا المركزي، بعد سنوات أمضوها في معتقلات السلطة السورية، خلال عام 2020، بينهم خمس سيدات وطفلة واحدة

قد يعجبك ايضا