الإدارة الذاتية: المعلومات حول وفاة شاب بسجن الحسكة غير حقيقية

الاتحاد برس

 

قال مكتب شؤون العدل والإصلاح، وهو أحد مؤسسات الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، أمس الثلاثاء، إن المعلومات المتداولة عن حالة وفاة في سجن في الحسكة نتيجة “جلطة دماغية” مخالفة للحقيقة والواقع، وإن الصور التي تم نشرها غير عائدة لجثة المتوفى، وخاضعة لأعمال مونتاج.

وفي وقت سابق، قال ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، نقلاً عن مقربين من ذوي الشاب أمين عيسى العلي، إنه تعرض لتعذيب، ونشروا صوراً لجثة قالوا إنها تظهر آثار تعذيب.

وبعد ساعات نشر آخرون صوراً قالوا إنها أصلية للجثة وقارنوها بما تم تداوله ليفندوا الاتهامات بخضوع الشاب للتعذيب.

وقال بيان صادر عن مكتب شؤون العدل والإصلاح إن “المرحوم كان يعاني من أمراض سابقة ومشاكل صحية وكان يأخذ الأدوية التي قام أهله بجلبها إلى المركز وفق وصفات طبيبة مرفقة.”

وأضاف: “بالكشف على الجثة تبين عدم وجود أي آثار عنف وشدة وتعذيب وأن سبب الوفاة عبارة عن جلطة دماغية ناجمة عن توتر شرياني بحسب التقارير الطبية.”

وقال مكتب شؤون العدل والإصلاح إنه سيحيل المسؤولين للقضاء “في حال تم إثبات أي تجاوزات.”

وذكر البيان أنه تم إبلاغ العائلة أنه “في حال وجود شكوك حول التقارير الطبية، بإمكان العائلة تسمية خمسة أطباء من قبلهم من أجل الكشف على الجثة ومعرفة أسباب الوفاة.”

“لكن تم استلام الجثة ودفنها من قبل العائلة دون القيام بأي كشف طبي”، وفق البيان.

وقال مصدر في الإدارة الذاتية إن بياناً إعلامياً حول القضية سيتلى، اليوم الأربعاء، من قبل الطبابة الشرعية والنيابة العامة في مشفى العزيزية في مدينة الحسكة.

 

قد يعجبك ايضا