الإدارة الذاتية: مكتبا الأمم المتحدة يتبعان أهواء الحكومة

الاتحاد برس

 

قالت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، إن وكالات الأمم المتحدة من خلال مكتبيها الرسميين في دمشق والقامشلي تتبع سياسة وأهواء حكومة دمشق من خلال انتقاء مشاريع وفرض شروط للشراكة مع جهات محلية مُرتبطة بالأجهزة الأمنية السورية.

وقال مكتب الشؤون الإنسانية في الإدارة الذاتية، في بيان له، إن الأجهزة الأمنية الحكومية “السيئة الصيت” تستغل وتحتكر ملف تقديم المساعدات الإنسانية لغايات سياسية وربحية بعيدة كل البعد عن الاحتياجات الإنسانية الضرورية والمُلحَّة.

وأضاف أن مبادئ الأمم المتحدة تتطلب من وكالاتها العاملة في سوريا أن تنظر بعناية في تداعيات إجراءاتها على حقوق الإنسان والحماية، لا سيما في تحديد مكان وتقديم المساعدات.

واعتبر البيان أن الواقع يشير إلى أن وكالات الأمم المتحدة العاملة في سوريا قد وضعت هذه المبادئ والإرشادات في زاوية منسية بعيدة عن التطبيق.

ومنذ أكثر من عام، كررت الإدارة الذاتية مناشداتها للأمم المتحدة والمجتمع الدولي بضرورة فتح معبر اليعرُبية ( تل كوجر) الحدودي مع العراق لتسهيل تدفُق المساعدات عبر الحدود وتلبية الاحتياجات الإنسانية لقرابة خمسة ملايين من سكان شمال وشرقي سوريا إلى جانب مخيمات النازحين.

وفي تموز/ يوليو الفائت، أصدر مجلس الأمن الدولي قراراً يقضي بتمديد آلية دخول المساعدات الإنسانية عبر معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا إلى شمال غربي سوريا، دون إضافة أي معابر أخرى بعد فيتو روسي.

وفي بيان اليوم، دعت الإدارة الذاتية الأمم المتحدة ووكالاتها العاملة في سوريا للتقيد بمبادئ المنظمة وعدم تسييس ملف المساعدات الإغاثية والإنسانية.

قد يعجبك ايضا