الإعلام الإسرائيلي: غارات دمشق ردًا على تفجير السفينة الإسرائيلية

الاتحاد برس

 

أفاد تقرير لقناة “كان” العبرية، أن الغارات التي تعرضت لها العاصمة السورية دمشق، مساء اليوم الأحد، جاءت ردًا على تفجير سفينة إسرائيلية في خليج عمان، تُتهم إيران بالضلوع فيه.

وقالت هيئة البث الرسمية (قناة “كان”)، إن: “الهجوم المنسوب لإسرائيل في دمشق، هو رد على تفجير السفينة على يد إيران”، مضيفة أن “الأهداف التي تم مهاجمتها إيرانية”.

وفي وقت سابق نقلت القناة عن مسؤول أمني لم تذكر اسمه: “ليس هناك مفر من رد إسرائيلي على استهداف السفينة”.

وفي السياق، أكدّ المرصد السوري، أن الصواريخ الإسرائيلية استهدفت مقرات تابعة للفرقة الرابعة في الجبال المحيطة بطريق دمشق-بيروت والمعروف باسم (طريق بيروت القديم)، حيث تتواجد هناك مستودعات للأسلحة وصواريخ تابعة للإيرانيين والمليشيات الموالية لها.

وأضاف المرصد أن الصواريخ الإسرائيلية استهدفت أيضًا الفرقة الأولى التابعة لجيش الأسد، ومحيطها في منطقة الكسوة، بالإضافة لاستهداف مواقع أخرى غرب وجنوب غرب العاصمة دمشق.

وكانت وكالة “سانا” التابعة لدمشق، قد أعلنت تصدي دفاعات جيش الأسد لغارة إسرائيلية، وأسقط عددًا من الصواريخ.

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري قوله إنه “في تمام الساعة 10,16 من مساء اليوم نفذ العدو الإسرائيلي عدوانًا جويًا من اتجاه الجولان السوري المحتل مستهدفًا بعض الأهداف في محيط دمشق”.

جدير بالذكر أن إسرائيل كانت قد كثّفت في الأشهر الأخيرة وتيرة استهدافها لمواقع عسكرية وأخرى للميليشيات الإيرانية والمجموعات الموالية لها في مناطق عدة في سوريا.

قد يعجبك ايضا