الاتحاد الأوروبي ينتقد “صربيا” لإعادة سفيرها إلى سوريا

الاتحاد برس

 

نشرت صحيفة “Danas/ داناس” الصربية تقريراً أوضحت فيه دوافع صربيا من إعادة تطبيع العلاقات مع سلطة دمشق عبر إرسال سفيرها مجدداً إلى دمشق

مشيرة إلى أن الدافع الرئيس يتمثّل برغبة الحكومة الصربية في “مغازلة” روسيا بالإضافة إلى دوافع أخرى أقل أهمية.

وبحسب التقرير، فإن قرار صربيا بإرسال سفير إلى سوريا مرة أخرى، على الرغم من نأيها بنفسها عن السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، والتي سبق أن تلقت انتقادات من قمة الاتحاد الأوروبي

كان الدافع الأساسي له يتمثل برغبة الحكومة الصربية في “مغازلة” روسيا التي تدعم النظام في سوريا، ذلك النظام الذي لم يعترف باستقلال كوسوفو وانفصالها عن يوغسلافيا السابقة.

 ومع ذلك، فقد تم تحذير الحكومة الصربية من أن مثل هذا الانحراف عن السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، بدلاً من التقارب الذي التزمت به صربيا في اتفاقيات الشراكة، سيكون له عواقب على البلاد.

وأشار المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية والأمن، بيتر ستانو، إلى أن قرار صربيا برفع العلاقات الدبلوماسية مع سوريا إلى مستوى السفير مخالف لموقف الاتحاد.

وقال “ستانو” في بيان عبر إحدى الإذاعات الأوروبية، إن “موقف الاتحاد الأوروبي من تطبيع العلاقات مع النظام في سوريا واضح ولا يتغير، والانتخابات الأخيرة التي نظمها النظام لا يمكن أن تؤدي إلى أي إجراءات تطبيع دولي”.

قد يعجبك ايضا