الاتحاد الاوروبي يبحث إجبار الشركات التكنولوجية العملاقة بيع عملياتها

الاتحاد برس

 

يبحث الاتحاد الأوروبي جديًا تشديد القوانين ضد شركات التكنولوجيا العملاقة، مما يشير إلى دخول مرحلة جديدة من الصراع مع شركات كبيرة مثل “أمازون” و”فيسبوك” حول الممارسات الاحتكارية وسرية بيانات المستخدمين.

وذكرَ مفوض السوق الداخلية بالاتحاد الأوروبي Thierry Breton لصحيفة “فايننشال تايمز”: “إن القوانين الجديدة التي يدرسها الاتحاد تتضمن إجبار شركات التكنولوجيا العملاقة على بيع عملياتها الأوروبية، إذا هددت مصالح العملاء والشركات الصغيرة”. فيما قد يصل الأمر إلى منع هذه الشركات من العمل كليًا داخل الاتحاد الأوروبي.

ومن الممكن أن يصبح قانون الاتحاد الأوروبي الجديد نموذجًا للحكومات حول العالم التي تتطلع إلى كبح جماح شركات التكنولوجيا الكبرى، وذلك كما أصبح قانون الخصوصية البارز نموذجًا عالميًا.

الاستراتيجية الجديدة للاتحاد الأوروبي تعمل على وضع قواعد أساسية لمشاركة البيانات وكيفية عمل الأسواق الرقمية، وذلك بعد وصول المجموعة الأوروبية إلى استنتاج مفاده أن العديد من إجراءات مكافحة الاحتكار ضد غوغل كانت غير فعالة.

ولابدَّ من الإشارة على أنه بالرغم من التحركات الأوروبية ضد غوغل فيما يتعلق بعمليات محرك البحث ونظام تشغيل الأجهزة المحمول أندرويد وأعمالها الإعلانية، إلا أن منفذي مكافحة الاحتكار والمنافسين يقولون: “إنهم لم يروا بعد المزيد من المنافسة”.

وفي السياق ذاته، يمكن لقانون الخدمات الرقمية في الاتحاد الأوروبي (DSA) إجبار شركات التكنولوجيا الكبرى على السماح لمنافسين أصغر بالوصول إلى البيانات بشروط معقولة وموحدة وغير تمييزية.

يُذكر أن بعض النقاد يخشون من أن السلطات الجديدة الواسعة النطاق، قد تمكّن المنظمين من تجاوز المعايير، التي وضعتها محاكم الاتحاد الأوروبي وخلط قانون المنافسة مع السياسة.

 

قد يعجبك ايضا