الاتحاد الرياضي العام يعجز أمام الجمهور ” كل مشجّع يتحمّل مسؤولية إصابته بالفيروس”

الاتحاد برس

 

افترض رئيس الاتحاد الرياضي العام فراس معلا، أنه “حتى لو تم منع الجمهور من دخول الملاعب، سيأتون وسيكون هناك صدامات مع الشرطة” مستذكرًا مباراة جبلة الأخيرة التي كانت بدون جمهور في المدرجات، بينما كانوا على الأسطح المجاورة.

رأى”معلا” أن الجمهور سيحضر بالحالتين، و “أي حركة قد توقع الشخص من على أحد الأسطح وتمتد بالتالي لمشكلة أكبر”

و في لقاء مع إذاعة المدينة قال معلا إن “الاتحاد حدد نسبة ٤٠% من الجمهور، لكن جمهورنا لايملك الوعي الصحي، ففي بداية أزمة كورونا كان هناك حظر وبالرغم من ذلك كانت الجماهير تدخل إلى أرض الملعب”.

ملقيًا مسؤولية الإصابة بالفيروس على المشجعين أنفسهم تحدث معلا: “في آخر مباراة بين الوثبة وتشرين في ملعب الباسل كسر الجمهور باب الملعب ودخل حوالي ٣٠٠٠ متفرج، فأخذنا بعدها موافقات حكومية بدخول الجمهور وليتحمل مسؤوليته”.

وأشار إلى أنه “ممكن أن يكون هناك قرارات جديدة بين الذهاب والإياب يتخذها اتحاد كرة القدم، وهي تحتاج دراسة، لكن أبواب الملاعب ستفتح بالتأكيد وتم التنبيه على هذا، وهناك مسؤولية وعقوبات ومنع متعهدين”.

وعن الازدحام و التدافع في ديربي حمص الاخير” تم اتخاذ إجراء متعلق بمتعهدي المباريات بما يضمن دخول الجمهور بكرامة إلى الملعب”. 

وأشار معلا مبررًا للمتعهدين إلى أن “الملعب الذي جرت على أرضه المباراة له أربعة أبواب فقط حيث يجب على المتعهد فتح كافة الأبواب، لكن بعض المتعهدين لايفتحون كافة الأبواب لأن الأمر يحتاج موظفين”

و على نحو يدفع للتساؤل عن سبب التجاهل أردف معلا أن “ملعب الباسل في حمص من الأساس ذو بناء غير صحيح، فالملعب يجب أن يكون ١٢ بوابة”.

وعن حادثة ضرب الحكم الأخيرة، قال “معلا” إن: “هناك لوائح انضباطية متفق عليها لأعمال الشغب خلال الدوري، يتم تطبيقها حيث تمت إحالة من ضرب الحكم إلى الأمن الجنائي ويتم التحقيق معه، فهناك لائحة انضباطية في اتحاد كرة القدم لهذه الحالات”.

و إلى لحظة تحرير هذا الخبر، ما زالت الجماهير متحضرة لدخول الملاعب السورية لحضور المباريات المختلفة دون الأخذ بعين الاعتبار الحالة الوبائية في البلاد، ما ينذر بالكثير من الإصابات، وسط عجز الاتحاد الرياضي العام عن إيجاد الحل.

قد يعجبك ايضا