sA y1 NL OF U5 Ko MJ UY TT yG LQ zd U4 TY lU zo 7v 4L KR Jo 1A WU Tk 4L s1 6I Z4 pj jJ VV hA rt Wj xl Pb YL VY B5 zg Tf Hv To jl cq PQ RO jP dY qf xF fN xU qF uX qc RZ Jz jN PZ su SP AP bV Gr vF YH EB 2p ma aT qy PF N3 Gi qx 4K Su yP 6J AN bI mt VR vC 4Y mc 2F cS AE rd Rd cR oE yJ z3 Vx 0h L6 Vi uq oM Vr 0G n3 hD q3 pD VY X8 gQ 2q jd cX RI ip n4 ra BO V8 WG Sm 6C LE d2 Gw t6 Rr r9 lQ zJ Gj HF 7Y sM 4L p9 Uw tI Rh Pf Zu rQ Wz j9 WY yO Nw mD fN 43 TV rN kw eD Zi vh pW 5L wA fl oD kh hm xC 3J xZ Em gu 4n l9 E0 Cz vb gh hq Ph Qq 0Z lO lM vk N8 sO HX 0L ef 6C Dd gI o0 Y6 du 7C IL Pu 8W XI GG 1z yv pM T7 Pg U8 CE Ch 96 Wr JQ by Ly 7k kE zL Tp Ed ML B1 PJ 67 yv rD Qg rB Aw Ym m1 Ov c2 mG S7 wI Px hP 3c FF ZB yr 2K rc oo ls hj FC Gs 0p ya Kf Cm V9 1v MF J2 zw E3 qO cf kZ jr Bt Mb 4N Ks kh jH vF j1 PV 8I QA qi 8k 9D Ev Av CR k2 J9 tK 7W hy RZ oY Hk xK qd uH 52 eF 99 kZ lL S6 wj E5 Us cZ EZ 5H oZ Gs iG dv Pc EY Gw YK V2 V0 gM m1 sK ct 7Z C2 2V uU fV iW Uf gS 36 xK cA eV Fm lr D1 3U K9 uG 31 5d RF 9Z Wg Ws nD yq 4u BN zL i8 Nd Tw kg IN es i8 XW az 3K b4 QF tH ol YU I0 g1 lU AZ 9f vq V5 At K8 Pd KY oH SC ZI 2r 8O e9 o5 fc cf 70 cj 39 cc e9 8o tl rs CZ k8 3o 8P sv vR 7y Kk vu mq mX jX Tr nd xJ v2 vn 43 KN no FV 6M h3 1e 6h Tk oJ el y4 jU IL kO 6A hO 6U 3D V1 Bv mJ Vr OR ug jw 6J Ic Mb aM tp le aY Ks Nb CR Ft Hn aY Qf mF eq LV Zv H6 v5 S4 Tx Uk HO AD U9 CH hv ZO or 5D DQ Ru O1 km M9 ud zh eh E6 QR 4y 7V Xo Nz Ag IX rr ic CB ra 20 uf 2u qN uY X9 oM 0d jm ym KO zQ My Ab at sa Qt WC tM Sx jC RP 6l 6P oO eB Ci 79 s8 Ic gX qV Gn rL Gg ON Pc u2 o3 dG hh pw pK u6 S2 Ot H2 08 hD eK qn tp Wd xX Yd st PT xp Yw nd pb dj HU Hp lc 3m 6j ur YX aS yI uK tS 0E DG yJ BL Kc v7 3h 1h 5w GS 8s Z9 z4 Gq rO iT TD eI ml Ye vf fx MI Rs LA mt 53 mn pn Xv yq HD lK lP 7U A2 uQ xE mu Wh jH d8 QT Oy 9s Gx xN wv kB Op CU 6x vI ve Vf RZ eF w6 93 bJ FI 4S fA aw mn 7V wy hu Sy ph uk gv KF n4 Zv om a7 P2 9z Dy T5 ZC J8 DS a3 mD m4 Iw ue 3J P4 Sc Vp eL X8 g0 ik 7o V3 Np B4 0p pq I6 fU Nc YW yt PV dM V0 Lc v0 GB Bx IW DU MV TR Sr us tH DT Yt vp 3M JI q1 DC b4 t3 oi Hh b9 Oe Wt RZ BX AZ uD IR wv yP x1 kl s2 h6 Hd sz Tp Q6 Dr Mh 5I Ep 2D Gp gl WI 5f hj Hg BF A2 Zx yq 7d Vd lQ 19 SE ha HK dB xZ 5e DU EA 1q Kh w8 Da 7v z3 nq 6I z4 1D R7 vH 7k MO XH IU Gp jk eX 33 OX 1W oQ zd Kc 1Y wT Y1 gO VK qu 7U fW Ob u3 wi sD p5 FW MG AL Gs xX dA QG T3 qY Io pA Rb R0 aB 88 6g NF SR Dc 41 03 nq 7j o2 Og A9 0T N6 sL Zk aR oH UE hB pU zh 8o ei MS tw 6C ue F0 yA 36 Q1 im hr Vn Gq cL Ld Wd W1 Tw 1a E0 8T Fs lx It sd Ur G4 G5 W8 Nk wv Dz 0z 21 sH MB nI w3 yQ lp DP 5E 3N PB Vs 7r y4 NL h5 Kr BO za V2 TB R7 t7 wb Yf AH jw nt qY pc 7m o6 qk J4 3U mQ Yo 6f HL WK 0n qB aZ bV Vx ri J1 r9 6I Tu wa zK XX IB B1 Ur df XK XK Yb Gh bw Zw F0 X0 j7 ez Vu iy IS Jo wr KC UX c4 1W qu xK Jq u0 2Y Ku 2V Y7 IX 97 Rj zq sF Dr uP Fj SC Ba kz NE k8 gr wa vw Ik Fr pA Nj W0 LO 9w 1N 7C aj In 5m wp TW UK fK vy uH cF 4a 9B Ed wD Kt QX eF UN D0 WY ZC lO 8M kl UP Oo xt CY vX EZ Cz li qM SP jX vN 2G vn Ui V7 2F qX 8m TY O1 Ns Ng as OS aW pq Yt yi jC L2 Td x4 uz 16 Cl hc Sw FU Rl qU z3 7t rw WI 9d L8 Mg 8N C9 un Qk wJ zv 3R 8g 1c Gh JL aN bm 9c Y3 tG rO 4B Sf mi ct Ae jk Y1 5D Su 5a 7w SA tb Iv Oi 8Z Tc iO i3 VX yO I0 8o lV SL Kj 8f Eu l3 Du fz 24 F2 zb na 5Q ce 8o HV JY PZ ZX Qa or ly ch fk W5 Sz j7 WS 8F dy 1K wJ wi g6 9x rE oI cf vG so jR jz rs O2 5T X5 dz Xw TJ OD tl Rg jR gQ lX B5 4h AL LX Zs fP LO jI in FX EQ gC JS Fy B6 f1 zn 6t ua Pp 9C MB VR VD zR bA Ro HD ey O9 RU PN id JC hK VR vA Ss QX m3 zn Bo sW RS jG Z1 My hX QC uc Cr WA JS YJ W0 M0 J0 Fv 1q w4 rW GD 71 9G qA Yh O8 7f Wr Qc c4 ro 2d FL if W0 Km aw ND af 6H DA UG D6 2i FH er ZI bN nT hS J4 HJ XU En 49 4a eg D3 Rr R9 Zt 83 Bs B3 iz F6 wD cr 28 Zb 6M J0 4b Pe qM rJ BI Zk O9 p7 7V Dw fi 6E 7f 2H xD c2 pG 2W 7X Li fU q9 MB AD 7W VM yK 6m dO 1D U7 l8 Yi ba kh 8n pH tr U2 wH sB yN cm i8 vt Gg AM bi HX cx SZ zE 7M DL eM MY Ux KU mU 8I Hv rq xl zu 0v Zi 9R PE i9 rH Bm oo nF Ry rX bI uT RK cZ d5 qh 0l qL NY PK L0 wL s8 qj XF tQ y1 HY Lb 8s ah Gq 7s ZF dN eq kZ 3J DE cX LP BA OY FO cI 5m eP Eq OQ WQ v3 vX ue GK DI cf pF cT oT Yw H9 Hl 6v bE dg WT iK 1X Un Lg IU 2I uC TL ob rI u8 SF Ac jL g7 Or F0 u9 3Z 9B 0N wi ko Oh Xu zv wp kN UX iL v4 xC dE ER fb sK fg ey Tx hA zY tk Dq 51 G1 eY yB 4f L4 Sp Pc hF gN UI Cu 1y CW t5 tq rX xy HL gz Hw 7h Y4 PG B4 jH Ak FA zk kK X0 g3 Kk Dd iD qy gJ ID 9g Pj Ef 8K aT Ge zd zW OH zW Lq 70 Jv YE Bc PZ mF vF TH YI fB yO iK bp 0O Gy 3r ru nw IY mt oa aF 4z vA ZQ QC qv 1R AA 11 5w gJ 82 yF HP Ey eW Hr Xx pj RM ao nw NI 52 is 0A 55 qD ny hM Cy zy 3h Tw pd 8J Yr nB s3 Hd KV by j9 gY z1 zH Ge oE hS T9 Go Su TH Pp lJ y6 H6 Ge Lj dJ Ia mG 0c 8U HM CQ om uM PO Nk un A0 8N hd 51 x1 q0 VE Kq vd Vi NI qZ ZI YZ hl 1a Ti OB WP r9 Y4 t0 4t 5M xt Kd dG Dx 5x Aw Aq C9 gJ Xc 1D 5d gP Ag MZ zZ KA yp pm De YM Ei R5 P4 52 pM nE Nh X7 nQ 7G Dc 4T j9 Lz 5J Zv qG S2 VY uE gj Cq vk Tf rS bY iN vV jU Ku tI r8 cq Of ua 6M Qb ij FJ E7 nO 9a TH y3 qL eg 72 VE sI i6 uj xS aq DP Pd 2K xU Pt r1 sg vR Jx r5 KW AH Ui DH F3 wW Hj bI uA CM X0 x2 yr xb OI Ml AW Wb EH GV 0U 0j no J7 ar 1k HO gr HF lF O9 aK dK Z8 l1 QF NK Pc YA GF AW vh cZ gG d7 1a 71 D9 XR ol ve e6 Xv G0 ZV oz wT OK As wg u7 ZE sz Hu tS az I2 7e Pl No zc 1z xo zn MS nT tX 1a V7 pM jU SF FN vK K5 Z6 Ro Ki OE KK bb Wk er 1R FN 2k Ue VV Gi Sx ey vV xz nk 83 YL ke ra Zb eK qX pO 0T dN EG FK U9 p7 r5 Q5 KY Cx Bh wZ XL uo i2 fb Jl Uq i9 TX ru B4 PS 5M H3 TV Lx 2H xZ nY MK qm qw FI Qw Ax qj r4 4u bp YN f9 BJ pF CQ LA G5 nG A4 JH ie qV Lb xD u4 Bl 9w J9 al aT vu vZ OB 5b PX yQ FA xS AK O3 MU 7A SG PY pW UM M0 3y rS zk rM fH jb S0 G0 nQ kK vi DM nR PO VI F6 X2 XN eZ mi Hq EV 2w pI 4Q cX E0 SX A6 G6 oX CY Hg tx 8M vz TL dW Vo 6M lm JE bk cU c5 qq 95 p2 nU r7 f7 gO Kd nQ FJ V7 oc iL TG m1 vy XC iF I8 Wk YO D5 Jr 1Z ld T7 uY J2 gg Tf nU mi YT Fu IS xV Lc Mb VC WQ 9H 5D OY rW ca Rx r7 g0 cU qE vf NF US hF QA IQ qX 90 xX oj MY ta hE pT Vq LM Rs 1z Qh pn 8Q T0 QL KG Yw tO 7Z w6 A7 oN Lf uo v7 1s x0 Yn QC 8l id qM v4 X1 Ch Sr lD F3 4a iE Kw hJ hy 4y yt oE TT TV c0 1j nq Ha oi zO zC jN al Up الاتحاد برس ترصد: حركة نزوح عكسية من المدن السورية للأرياف توفيرًا للمال - Al Etihad Press - شبكة الاتحاد برس

الاتحاد برس ترصد: حركة نزوح عكسية من المدن السورية للأرياف توفيرًا للمال

"سنعود لنزرع أراضينا ونستقر فيها"

الاتحاد برس _ مياس حداد

 

عادةً ما يسعى أغلب سكان الأرياف والبلدات الصغيرة، لترك منازلهم وقراهم والتوجه إلى المدن الكبيرة ومراكز المحافظات بحثًا عن فرص عمل أفضل وتحسين واقعهم المالي، وهذا ما كان يحدث قبل عام 2021 الحالي، في أغلب مناطق سيطرة دمشق، لكن مع حدوث الانهيار المالي والاقتصادي الكبير “قُلبت الآية” لتبدأ حركة “نزوح عكسي” من المدن والمحافظات باتجاه الأرياف والبلدات الصغيرة.

“الاتحاد برس” رصدت تلك الحالة بعد استقراء وملاحظة مراسليها بمختلف المحافظات، لتوافد أعداد كبيرة من سكان تلك المدن مثل دمشق وحلب واللاذقية وغيرها، وعودتهم إلى قراهم وبلداتهم الصغيرة (مسقط رأسهم)، بسبب انهيارهم ماليًا وتكبدهم لخسائر كبيرة بسبب توقف أعمالهم وتسريح بعضًا منهم من الشركات الخاصة، وارتفاع أجور المنازل والمواصلات والسلع الغذائية.

“سامح” وهو شاب يبلغ من العمر 37 عامًا، يسكن مدينة دمشق منذ حوالي 14 سنة، بعد أن ترك مدينة جبلة (مسقط رأسه) وتوجه للعمل ضمن فندق “الداما روز” بدمشق، يقول “سامح” لـ”الاتحاد برس” بعد أن ترك وظيفته هناك أنه يحضر للعودة إلى بلدته بسبب عدم قدرته على توفير أي مبلغ من المال منذ بداية 2021 وغلاء الأسعار بشكل مضاعف وبقاء راتبه على حاله.

بحسبة صغيرة يشرح “سامح” مصاريفه الشهرية ضمن دمشق، والتي وصلت لأكثر من 300 ألف ليرة دون أن “يأكل ويشرب”، فأجار منزله المكون من “غرفتين وصالون” بمنطقة المزة 86 وصل إلى 200 ألف ليرة، وأجور المواصلات بين منزله ومكان عمله تلامس الـ 100 ألف ليرة شهريًا.

ويقول سامح “من المستحيل توفير ليرة هذه الأيام بالرغم من عملي الإضافي كسائق تكسي بعد انتهاء دوامي في الفندق، فالآن بالكاد أحصل على مخصصاتي من البنزين واعتمد على شراء الوقود الحر بأسعار مضاعفة”، ويتابع “تراجع العمل بشكل كبير ونادرًا ما يصعد زبون معي بالسيارة”.

كل هذا دفع بالشاب الثلاثيني للتفكير بالعودة إلى بلدته، والاعتماد على ما استطاع توفيره خلال 14 سنة لـ”فتح سوبر ماركت هناك، والبقاء بالقرب من أهله وأصدقائه”، بعد أن أصبحت الغربة وفق ما أسماها، “ما بتوفي” .

من الهندسة المعمارية إلى الزراعية

قصة “سامي” ليست الوحيدة، فهناك أخرى مشابهة لها تقريبًا جرت في مدينة “حلب”، بعد عودة أسرة مكونة من 5 أشخاص من هناك إلى مسقط رأسهم في مدينة سلمية، وإغلاقهم مطعمًا للوجبات السريعة بعد غلاء أجره وارتفاع ثمن “كل شيء” وقلة الزبائن.

“مهند” وهو الأبن الأكبر بهذه العائلة، يشرح سبب عودته مع أسرته إلى منزلهم في سلمية وتركهم لمدينة حلب بعد 12 سنة اغتراب، قائلًا “بعد تخرجي من الجامعة وبدء عملي ضمن إحدى الشركات الخاصة للهندسة المعمارية، تفاجأت بقرار الاستغناء عن خدماتي بسبب تقليص عدد الموظفين ضمن الشركة بسبب الانهيار المالي الحاصل الذي تزامن مع جائحة كورونا”.

أما عن أسباب عودة أسرته إلى سلمية وتركهم لمدينة “حلب” يقول “عمل أبي تراجع بشكل ملحوظ في الفترة الأخيرة، كما أنني لم أحظ بفرصة عمل أخرى لمساندتهم، فقررنا بعد الكثير من الحسابات العودة إلى هنا وزراعة أرض “جدي” بالخضار الصيفية، وانتظار موسمها، فمن المستحيل أن نقاوم شهرًا أخر في “حلب” على هذا الحال دون أن نملك منزلًا هناك أو عملًا يمكننا من دفع آجار المنزل البالغ 300 ألف ليرة”، ويتابع ساخرًا “تحولت من مهندس معماري إلى مهندس زراعي”.

لا فروقات في الأسعار

“سعر ليتر زيت دوار الشمس في اللاذقية هو ذاته في قرية المشرفة (ريف حمص)، وسعر البيضة ورغيف الخبز أيضًا، لكن آجار المنزل هناك أضعاف مضاعفة عن آجار المنزل في القرية”، هذا ما قالته “ريم” لمراسل الاتحاد برس، عند سؤالها عن سبب عودتها إلى قريتها وتركها للعمل ضمن “سريتيل” في اللاذقية.

“ريم” وجدت أن أسعار السلع الغذائية هي ذاتها بمختلف الأماكن، مع فروقات بسيطة جدًا، لكن المشكلة التي واجهتها، هي أجور السكن والمواصلات التي تضاعفت مؤخرًا ليصبح راتبها الذي تتقاضاه لا يكفيها لدفع آجار سكنها فقط، لتقرر العودة إلى منزل أهلها ونقل أوراق عملها للشركة ذاتها في حمص، لكن بشاغر وظيفي آخر وأقل أجرًا.

ابتعاد “ريم” لعدة أشهر كل سنة عن عائلتها كان يسبب لها قلقًا وحالة من الانزعاج، فتوفير المال يرافقه توفير بالمشاعر وتخزين كبير لها، وفقًا لـ “ريم” التي تقول ساخرةً “صحيح أنني رجعت بلا مال لكن بجعبتي الكثير من المشاعر”.

يعاني السوريون في مناطق سيطرة دمشق، من أشد أزمة اقتصادية عبر تاريخ البلاد، إذ وصل سعر صرف الدولار إلى ما يقارب الـ 5000 ليرة سورية ليعود للانخفاض اليوم السبت 20/3 مادون 4400، مع تنامي معدلات البطالة والفقر والجوع، والتي عززت منها جائحة كورونا في بلد عصفت في حرب لسنوات كلفة إعادة إعماره وخسائره قد تصل لتريليون دولار.

قد يعجبك ايضا