الاتحاد برس تنشر القصة الكاملة لسجن النظام السري في البادية وعلاقته بالسلاح الكيميائي

 

الاتحاد برس تنشر القصة الكاملة لسجن النظام السري في البادية وعلاقته بالسلاح الكيميائي

خاص – الاتحاد برس

 

نشرت الاتحاد برس منذ أيام معلومات عن وجود سجن سري يتبع للنظام السوري في البادية، إذ يعتبر هذا السجن من اخطر سجون النظام، والذي يذهب إليه المعتقل دون عودة، فالمعتقل صاحب الحظ الأقل سوءاً هو من لا يصمد طويلاً تحت التعذيب ويموت خلال فترة قصيرة، أما سيء الحظ فهو الذي يستمر ويعيش أياماً طويلة من العنف والتعذيب المستمر.

 

موقع لتطوير البرنامج العسكري للسلاح الكيميائي:

 

خصص الموقع المبين في الصورة ادناه منذ عام 1985 لتطوير البرنامج العسكري الكيماوي السوري، وتم العمل على وضعه بالقرب من مطار السين العسكري إضافة لتصميمه في منطقة تلال يصعب اصطيادها باستخدام القاذفات، كما خصص قطاع منه لتدريب عناصر من الفرقة الثالثة إذ تم تجهيز حقل تدريب ومراكز للإقامة والمبيت محفورة ومجهزة بشكل جيد تحت الأرض.

 

الاتحاد برس تنشر القصة الكاملة لسجن النظام السري في البادية وعلاقته بالسلاح الكيميائي

 

كيف قامت مخابرات النظام بتمويه الموقع:

 

بعد إستهداف موقع الكبر السوري وردت تقارير للمخابرات العسكرية السورية، بأن إسرائيل ستقوم باستهدافه بعد التأكد من طبيعته العسكرية، فتم نقل جزء من المعدات من مطار السين إلى المعمل 111 في مصياف، وتم إخفاء تلك المعدات عبر جهد كبير من كوريا الشمالية في ذلك الوقت، حيث كانت المعدات التي تم نقلها هي معدات تابعة للكوريين الشماليين، وكان الموقع الثاني من حيث الأهمية بعد موقع الكبر السوري في دير الزور.

أرادت المخابرات العسكرية السورية تمويه الموقع، فبدأت بنقل معتقلين سياسيين من سجن عدرا إلى موقع بالقرب منه، حيث كان السجن لايزال يحوي فرع (مهجع) للمعتقلين السياسيين السوريين والمتهمين بتهم الإرهاب والمدرجين ضمن ملف (غير المتعاونين) مع النظام، وذلك ضمن عمليات التأهيل التي كان يشرف عليها “آصف شوكت” منذ ذلك الحين، وتم نقل جزء كبير من المعتقلين إليه والتخلص منهم تباعاً من خلال تنفيذ عمليات إعدام ممنهجة، وكان معظم أولئك الذين تمت تصفيتهم إما إعداماً أو تحت التعذيب في هذا السجن، ينتمون أو متهمون بالانتماء إلى الطليعة المقاتلة عام 1982.

 

22

 

مخزن للسلاح الكيمائي، من يعرف بوجوده:

 

عام 2013 بدأ النظام السوري بنقل جزء من المعدات الكيماوية إلى الموقع المذكور، وقام بإخفائها هناك، كونها منطقة صحراوية ومحمية بشكل جيد وغير مراقبة بالشكل المطلوب، كما أن من يعلمون بهذا الموقع هم من حرس الهجانة الاعتياديين، وخلية الازمة التي تم التخلص منها، والروس وقيادة الفرقة الثالثة وضباط من الفرقة السابعة، والكوريين الشماليين الذين أوقفوا نشطاهم داخل الموقع منذ عام 2005.

 

لا يمكن التكهن تماماً بنوعية المواد الكيميائية الموجودة هناك، لكن المؤكد أنها مواد كيميائية عسكرية بالغة الخطورة، وقد تم تخزينها منذ عام 2013 هناك، إذ من المؤكد أن النظام نقل معدات كيماوية وشحنات من غاز الخردل إلى مطار السين واختفت هذه المواد من المطار خلال ساعات بعملية برية.

والموقع قريب للغاية من موقعين هامين للنظام السوري:

-الموقع الأول:هو خان ابو الشامات الإستراتيجي.

-الموقع الثاني:موقع السبع بيار(الموقع الذي نتكلم عنه).

قد يعجبك ايضا