الاتحاد برس تنشر ما لم ينشر.. متى وكيف ولماذا قتل “مصطفى بدر الدين” رجل المهام الصعبة في حزب الله؟

الاتحاد برس تنشر ما لم ينشر.. متى وكيف ولماذا قتل "مصطفى بدر الدين" رجل المهام الصعبة في حزب الله؟

الاتحاد برس تنشر ما لم ينشر.. متى وكيف ولماذا قتل “مصطفى بدر الدين” رجل المهام الصعبة في حزب الله؟

 
خاص – الاتحاد برس
 
مصطفى بدر الدين، أحد أهم مستشاري حسن نصر الله والمسؤول المباشر للتنسيق مع حركة فتح، ورئيس غرفة العمليات الأمنية، صاحب الأسماء المتنوعة والمتعددة كـــ “الياس فؤاد مصعب، سامي عيسى، وغيرها من الاسماء الحركية، لماذا لم يعلن عن تاريخ مقتله الحقيقي، وكيف أخفيت الحقيقة.
بالبحث والتقصي والاعتماد على مصادر خاصة علمت الاتحاد برس بحقيقية القصة، إذ أن القائد العسكري لحزب الله في سورية ومسؤول التنسيق بين الحزب وقيادات النظام السوري “مصطفى بدر الدين” لم يقتل اليوم بغارة إسرائيلية كما أشيع بالمطلق، والحكاية تختلف تماماً.
ورغم أن الرجل يعتبر رجل المهام الصعبة إلا أن التخلص منه، يبدو أنه كان أمراً حتمياً بالنسبة للحزب وقادته، وذلك لإخفاء ملفات هامة لطالما كانت موجودة لديه، فخدماته الكثيرة التي قدمها ومنها: “تفجير السفارة الأمريكية في الكويت، عملية إغتيال رفيق الحريري، قيادة عمليات ومجازر القصير في حمص” لم تكن كافية كثمن للإبقاء على حياته بعد ان أصبح بقاءه يشكل ضرراً بالنسبة لحزب الله فيما يبدو.
تنقل الرجل في مناطق عدة انحصرت بــ ” السيدة زينب-الديماس في ريف دمشق-فليطة-مجدل عنجر-مرجعيون” كما حظي بعلاقات ممتازة مع القيادات الامنية السورية وتحديداً مع علي مملوك وماهر الأسد ومحمد بلال الأخ الأصغر لغسان بلال.
أما بالنسبة لمقتل “مصطفى بدر الدين” فقد قتل في اليوم الخامس والعشرين من نيسان/ أبريل الماضي، بتفجير ضخم في منطقة السيدة زينب بدمشق، ولم يتم إذاعة الخبر يومها، ليتم طرح الخبر اليوم على أنه قتل بغارة جوية إسرائيلية، فيما الحقيقة تنافي ما تم قوله والترويج له.
والجدير ذكره أن اسرائيل أعلنت عدم مسؤوليتها عن عملية اغتيال “بدر الدين”، مشيرة إلى أنه قتل نتيجة خلافات بينه وبين “حسن نصرالله” و “قاسم سليماني”.
وكالعادة لا بد أن يتم التخلص من كل المشتبهين أو المشكوك بهم في قضية اغتيال الحريري كــ عماد مغنية غازي كنعان ورستم غزالي واصف شوكت والعميد جامع جامع وغيرهم ممن سماهم التحقيق الدولي او اشتبه فيهم وحقق معهم.
والغريب أن حزب الله أصدر بياناً ملحقا ببيانه الاول الذي أكد فيه مقتل “بدر الدين بغارة جوية، تضمن البيان شكوكاً حول تفجير تعرض له “أحد مراكزنا بالقرب من مطار دمشق الدولي”، فَلِمَ يجتاح الأمر كل هذا الغموض، ولم يحاول حزب الله أن يضيع الحقيقة التي تقول بمقتل الرجل في تفجير منطقة السيدة زينب الأخير.
قد يعجبك ايضا