“الاتحاد برس” يكشف أسرار حارة القبة.. لم تغلق بعد!

انطلقت المخرجة رشا شربتجي بتصوير جزءين من مسلسل شامي جديد.. وتستعد للجزء الثالث قريباً

 

 

الاتحاد برس

 

اختارت المخرجة السورية رشا شربتجي العودة إلى الدراما السورية بعد سلسلة من الأعمال المشتركة التي قدمتها في لبنان خلال السنوات الفائتة من خلال مسلسل شامي ضخم يحمل اسم “حارة القبة”.

العمل الذي رصدت له ميزانية عالية تجاوزت ملايين الدولارات، جاء بتوقيع شركة “عاج” للإنتاج الفني والتي ابتعدت عن الإنتاج منذ مطلع الحرب السورية بعدما قدمت مجموعة من الأعمال الناجحة ولا سيما في إطار البيئات السورية مثل “ليالي الصالحية” عن بيئة دمشق، و “كوم الحجر” عن بيئة حلب، و “الحوت” عن بيئة الساحل.

واختارت شربتجي لبطولة عملها مجموعة من نجوم الصف الأول في سوريا فجاءت الصفوف الأولى من حصة سلافة معمار وعباس النوري وخالد القيش وفادي صبيح ونادين تحسين بيك وشكران مرتجى ومحمد حداقي، مع الاستعانة بكم كبير من الوجوه الشابة منها التي تظهر للمرة الأولى على الشاشة.

من ناحيته، علم موقع “الاتحاد برس” أنّ المفاوضات التي جرت بكثافة مع الفنانين سلوم حداد وأنس طيارة باءت بالفشل موافقتهما الأولية على النص، حيث توجه حداد إلى أبوظبي لتصوير مسلسل “350 جرام” وتابع طيارة في بيروت تصوير مسلسل “دفعة بيروت” قبل أن يسافر إلى مصر لتصوير دوره في مسلسل “سنوات الحب والرحيل”.

 

أما المفاجأة التي علم “الاتحاد برس” بتفاصيلها من مصادر مقربة لشربتجي تفيد بنية الشركة المنتجة استئناف تصوير الجزء الثالث من المسلسل الشامي بعيد رمضان، حيث انتهت العمليات الفنية للجزء الأول وأصبح بمتناول قنوات العرض الفضائية، في حين انتهى تصوير الجزء الثاني منتصف آذار الفائت على أن يعرض في موسم رمضان 2022.

ويراهن صنّاع العمل على قوة المسلسل الجماهيرية من ناحية عناصر الإنتاج ومفاتيح أداء الشخصيات لنكون على موعد مع مسلسل شامي جديد يسعى لتغييب “حارة الضبع” عن ذهن الجمهور واستبدالها بـ “حارة القبة”.

قد يعجبك ايضا