الاتفاق الأوروبي التركي حول إعادة اللاجئين يواجه امتحان الجدية

الاتفاق الأوروبي التركي حول إعادة اللاجئين يواجه امتحان الجديةالاتحاد برس:

الاتفاق الأوروبي التركي حول إعادة اللاجئين يواجه امتحان الجدية

وقّعت الحكومة التركية في شهر آذار الماضي اتفاقاً مع الاتحاد الأوروبي يقضي بإعادة جميع اللاجئين الذين يصلون إلى الجزر اليونانية قادمين من تركيا، وذلك بهدف الحد من ظاهرة الهجرة غير الشرعية التي خلقت أسوأ أزمة لجوء شهدتها القارة الأوروبية منذ الحرب العالمية الثانية، وواجهت الاتفاقية خلال تنفيذها عملياً العديد من العقبات.

وتناولت صحيفة “الغاردين” البريطانية في عددها الصادر هذا اليوم هذه القضية، مسلطةً الضوء على التوتر الحاصل بين جانبي الاتفاق، منوهةً إلى ضرورة الحفاظ على ذلك تحت السيطرة، ووصفت الصحيفة الحالة التي تمر بها بمرحلة “اختبار فاعلية”، وقالت إن “عدد المهاجرين انخفض بشكل واضح منذ توقيق الاتفاقية في شهر آذار الماضي”، معتبرةً هذا الأمر تطوراً جيداً.

وأشارت الصحيفة إلى أن العقبات التي تواجهها الاتفاقية “سياسية وقانونية” بشكل رئيسي، فما زال بين الاتحاد الأوروبي وتركيا بعض التوتر الذي وصفته بـ “الجدي”، وأضافت أن “كيفية تعامل الجانبين مع هذا التوتر سيحدد ما إذا كان الاتفاق فعّالاً أم لا”، وأقرت بهشاشية الاتفاق حتى الآن، وذلك بسبب مطالب الاتحاد الأوروبي، التي تتضمن “إلغاء قانون الإرهاب المطبق في تركيا”.

وحسب الصحيفة، فإن رفع تأشيرة الدخول عن المواطنين الأتراك إلى دول الاتحاد الأوروبي، أحد المحفزات لتطبيق بنود الاتفاق من الجانب التركي، إلى جانب المساعدات الاقتصادية، وخلصت إلى الاستنتاج بأن التطبيق الفعلي قد لا يتم حتى شهر حزيران القادم.

قد يعجبك ايضا