الاشتباكات الدائرة في محيط عفرين تمنع وصول المحروقات إليها

الاشتباكات الدائرة في محيط عفرين تمنع وصول المحروقات إليهاالاتحاد برس:

أدت المعارك الدائرة بين قوات المعارضة والقوات الكردية في محيط مدينة “عفرين” شمال حلب منذ أشهر، إلى انقطاع المواد النفطية عن المدينة، وذلك نتيجة انقطاع جميع الطرق التي تسلكها قوافل النفط إلى المدينة.

وقال مراسل “الاتحاد برس”، إن المعارك الأخيرة بين الطرفين، منعت وصول المحروقات بشكل نهائي إلى المدينة، الأمر الذي أدى لارتفاع أسعار المشتفات النفطية إن وجدت داخل المدينة، حيث بلغ سعر البرميل الواحد من المازوت 45 ألف ليرة سورية، ما أثر سلباً على الحياة المعيشية للمواطنين في المدينة، وأدى لغلاء كل شيء، بما في ذلك سعر “أمبير” المولدات مع وضع نظام تقنين لها، بالإضافة لرفع أجور النقل والمواصلات وأسعار المواد الغذائية والخضار المروية المحلية، التي تتم سقايتها عبر محركات تعمل على المازوت.

وفي استطلاع للرأي أجراه المراسل مع بعض سكان المدينة، أبدى غالبية السكان استياءهم من الحال المزرية التي يعيشونها، ومن الغلاء الفاحش الذي يجتاح الأسواق ويثقل جيوب المواطنين ويزيد من معاناتهم، لدرجة ان بعضهم بدأ يفكر بالخروج إلى منطقة ىمنة تأويه ويحسن أوضاعه المعيشية فيها، على خلاف ما قاله الشاب “شيفان” الذي اكد أن “هذه المرحلة هي مرحلة حرب ومن الطبيعي أن تشهد المدينة مثل هذه الظروف، وهي مرحلة ستمر وستزول، مشيراً إلى انه سيبقى في أرضه وبين معارفه ، ولن يهجر مدينته أو يتركها للغرباء يستولون عليها ويستوطنون فيها وأنه سيدافع عنها رغم جميع الصعاب”.

قد يعجبك ايضا