الاعتقالات التركية تستمر وتطال مئات العساكر والضباط

الاتحاد برس

 

أصدر مكتب المدعي العام في اسطنبول قرارًا باعتقال 294 عسكريًا في 42 مقاطعة، وذلك بعد الفصل التعسفي لعدد كبير منهم من الجيش والكليات العسكرية، بتهمة العلاقة بحركة الخدمة.

وجاءَ في بيان لمكتب المدعي العام في اسطنبول: إنه “في نطاق تحقيقين مختلفين أجراهما مكتب التحقيق في الجرائم الإرهابية، بدأت قيادة درك مقاطعة إسطنبول ومديرية فرع أمن مقاطعة إسطنبول عمليات للقبض على ما مجموعه 294 من المشتبه بهم بينهم 292 مطرودين”.

وأضاف البيان أنه من بين المعتقلين 4 كولونيل متقاعد، و1 مقدم في الخدمة، و 6 متقاعدين، و8 برتبة نقيب مفصولين، و3 متقاعدين، و29 ملازمًا مفصولين، و 2 ملازمًا في الخدمة، و 20 ضابط صف، و 5 رقيب متخصص، و 211 من طلاب المدارس العسكرية، 3 منهم كانوا في صفوف الدراسة.

وتوجّه السلطات التركية اتهاماتها إلى “حركة الخدمة” بالوقوف وراء محاولة الانقلاب التي شهدتها تركيا منتصف يوليو/ تموز 2016، في حين أن المعارضة تقول بأنها كانت مدبرة من قبل “أردوغان” وحلفائه من القوميين اليمينيين واليساريين (حزب الحركة القومية وحزب الوطن) من أجل التخلص ممن سيقفون أمام تأسيس نظام استبدادي جديد.

وفي يونيو/ حزيران الماضي العام الفائت، قالت وزارة الدفاع التركية إنه منذ محاولة انقلاب 15 يوليو/ تموز 2016 فصل من الجيش 15 ألف و583 عسكريا في إطار تحقيقات حركة الخدمة بينما لا تزال تتواصل التحقيقات الإدارية والجنائية بحق 4 آلاف و156 آخرين.

يُذكر أن عمليات الاعتقال الأخيرة نفّذتها فرق مكافحة الإرهاب من الشرطة والدرك في محافظة اسطنبول، وذلك في استمرار لحملة تصفية الجيش والانتقام من عناصره التي بدأت قبل أربع سنوات عقب محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا.

مصدر زمان التركية
قد يعجبك ايضا