البطريرك بطرس في لبنان يحذر من “أخطار متعددة” في ظل عدم وجود حكومة

الاتحاد برس

 

حذّر بطريرك الموارنة في لبنان “بشارة بطرس” الراعي أمس الأحد من ”أخطارًا متعددة“ سيكون من الصعب تجاوزها دون حكومة.

وجاء ذلك في تصريحات أدلى بها بعد يوم من انسحاب رئيس الوزراء المكلف “مصطفى أديب” من مهمة تشكيل الحكومة مما وجه ضربة لمسعى فرنسا لإخراج ذلك البلد من أزمته.

وطالبت شخصيات دينية مسلمة أن على اللبنانيين أن يتحدوا بعد قرار أديب التنحي عن مهمة تشكيل الحكومة يوم السبت بعدما اصطدمت مساعيه بحجر عثرة فيما يتعلق بتسمية من سيشغلون الحقائب الوزارية في النظام الطائفي.

ويجعل هذا الوضع لبنان، حيث يتقاسم المسلمون والمسيحيون السلطة، دون قيادة بينما يواجه أسوأ أزمة يمر بها منذ الحرب الأهلية التي استمرت من عام 1975 إلى عام 1990.

وضغط الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” على ساسة لبنان المنقسمين للتوافق إلى أن جرى تكليف “أديب” بتشكيل الحكومة يوم 31 أغسطس آب، ومن المقرر أن يتحدث ماكرون عن الأزمة في مؤتمر صحفي بباريس يوم الأحد.

ويحظى العديد من كبار الساسة اللبنانيين المسيحيين والمسلمين على حد سواء بنفوذ كبير منذ سنوات أو حتى عقود. وبعضهم كان من قيادات الحرب.

واصطدم تشكيل الحكومة بحجر عثرة بعدما طالبت الجماعتان الشيعيتان الرئيسيتان في لبنان، حركة أمل وجماعة حزب الله، بتسمية عدد من الوزراء ومن بينهم وزير المال وهو منصب مهم في الوقت الذي تضع البلاد فيه خطة لإنقاذها.

يذكر أن فرنسا وضعت خارطة الطريق للإصلاح أمام الحكومة الجديدة في لبنان حتى يمكن لبيروت أن تحصل على مساعدات دولية بمليارات الدولارات.

قد يعجبك ايضا