البيت الأبيض: سياسة بايدن ستختلف عن ترمب تجاه روسيا

الاتحاد برس

 

أكّدَ البيت الأبيض أن سياسات إدارة الرئيس جو بايدن تجاه روسيا ستختلف عن سياسات إدارة الرئيس السابق دونالد ترمب، وأن خطواتها ستكون واضحة المعالم.

وخلال مؤتمرٍ صحفي مساء أمس الأربعاء ردًا على طلب التعليق على استدعاء موسكو سفيرها في واشنطن أناتولي أنطونوف، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي، إن البيت الأبيض اطّلع على تلك الأنباء.

وأضافت قائلةً: “إدارتنا ستتخذ موقفًا مغايرًا تجاه العلاقات مع روسيا مقارنة بالإدارة السابقة. وسياساتنا ستكون واضحة وسنقوم بخطوات واضحة المعالم في المجالات التي توجد فيها قضايا تثير قلقنا”.

وتابعت أن بايدن يعتقد أن هناك إمكانية للتعاون بين واشنطن وموسكو بشأن المسائل ذات الاهتمام المشترك، لكنه لن يمتنع عن التطرق إلى المواضيع الحساسة في العلاقات مع روسيا، مُشيرًة إلى أن تمديد معاهدة الحد من الأسلحة الهجومية الاستراتيجية مثالًا على التعاون بين الولايات المتحدة وروسيا.

وأوضحت أن واشنطن تواصل مراجعة سياساتها تجاه موسكو في المجالات “التي لا تزال تثير قلقها”، وأفادت أن الإدارة الأمريكية ستعلن قريبًا عن “عقوبات جديدة ضد روسيا”.

ويأتي ذلك بعد أن اتهمت الاستخبارات الأمريكية روسيا بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وقال بايدن إن القيادة الروسية “ستدقع ثمن” ذلك، مهددًا بالعقوبات.

قد يعجبك ايضا