التحقيق في التدخل الروسي بانتخابات 2016 يستجوب ترامب

التحقيق في التدخل الروسي بانتخابات 2016 يستجوب ترامبالتحقيق في التدخل الروسي بانتخابات 2016 يستجوب ترامب

الاتحاد برس:

طلب المدعي العام الخاص المكلف ملف التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية روبرت مولر، استجواب خمسة من كبار مسؤولي الاستخبارات لتحديد ما إذا حاول الرئيس الامريكي إبطاء أو عرقلة التحقيق في القضية هذه، فيما تسربت معلومات عن أن التحقيق مع الرئيس ترامب بدأ بالفعل.




إذ وافق ثلاثة منهم على الادلاء بشهادتهم وهم دانيال كوتس مدير الاستخبارات ومايك روجرز مدير وكالة الامن القومي ونائبه السابق ريتشارد ليدجيت، ومن المتوقع أن تبدأ جلسات الاستجواب اعتباراً من الاسبوع الحالي.

فيما قال جيمس كومي مدير مكتب التحقيقات الاتحادي السابق أمام الكونغرس، الأسبوع الماضي، إنه يعتقد أن ترامب أقاله “لتعطيل تحقيق المكتب في مسألة التدخل الروسي”.

كما نقل عن مسؤولين أمريكيين أن المدعي المستقل يركز على لقاء في 22 اذار/ مارس قال خلاله كوتس لزملائه إن ترامب طلب منه التدخل لدى كومي حتى يتخلى عن التحقيق حول المستشار السابق للأمن القومي مايكل فلين.

بعد أيام على لقاء 22 أذار/ مارس، تحدث ترامب على انفراد مع كوتس وروجرز وطلب منهما إصدار بيانات رسمية بعدم وجود دليل على حصول تنسيق بين أفراد من حملته الانتخابية وروسيا. وتقول الصحيفة ان المسؤولين رفضا طلب الرئيس.

في الوقت ذاته نسبت صحيفة ‹واشنطن بوست› إلى أشخاص على معرفة بالأمر قولهم، إن التحقيق مع ترامب بشأن عرقلة سير العدالة بدأ بعد أيام من إقالة كومي، في التاسع من مايو/أيار، واتهم محامي الرئيس مارك كاسوفيتس الـ FBI بالوقوف وراء تسريب المعلومات الى الصحيفة قائلا إن “تسريب المعلومات مشين ولا يمكن القبول به ومخالف للقانون”، واعتبرت رئيسة اللجنة الجمهورية رونا ماكدانيال أن الاتهامات التي نقلتها الصحيفة “لا أساس لها” وإنها “لا تغير شيئا”، وقالت “ليس هناك أي دليل بعد بحصول عرقلة… والجريمة الوحيدة حتى الآن هي التسريب المتواصل وغير القانوني للمعلومات”.

من غير المرجح أن يواجه رئيس في السلطة ملاحقة جنائية، إلا أن عرقلة سير العدالة يمكن أن تكون مدعاة لمساءلته، تمهيداً لعزله. وأي تحرك مثل هذا سيواجه عقبة كبيرة، إذ يتطلب موافقة أعضاء مجلس النواب الذي يهيمن عليه رفاق ترامب الجمهوريون، وفق مراقبين.

قد يعجبك ايضا