التدخل الروسي في سورية… ترحيب رسمي وأحياناً شعبي

1111111_366469_largeمع دخول الحشد العسكري الروسي في الساحل السوري، أسبوعه الثاني؛ بات الحديث عن ذلك الأول بين أهالي الساحل عموماً واللاذقية خصوصاً، ويلاحظ أيضاً قبول عام يصل لدرجة الترحيب انعكس أيضاً في عرض أغنية عسكرية روسية على شاشة التلفزيون الرسمي!

يرى مراقبون أن ذلك الحشد تقسيم واضح للنفوذ بين روسيا وإيران، في خمس مساحة سوريا حيث انحسرت سلطة النظام، وتنقل وسائل إعلام دولية شهادات من داخل مدينة اللاذقية لمواطنين بصفتهم الشخصية، أغلبهم أبدى قبولاً أكثر مما كان عليه الوضع مع التدخل الإيراني.

يقول فادي (40 عاما) وهو مهندس لموقع “ميدل إيست أون لاين” أثناء جلوسه داخل مقهى في حي الشيخ ضاهر، وسط اللاذقية، “أنا علماني وأنتمي إلى أقلية دينية. بالنسبة لي، هذا أفضل ما يمكن أن يحدث، لأن الروس سيمنعون المتطرفين من التقدم (ميدانياً) وربما ينجحون في دفعهم إلى التراجع”.

وكان الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين”، أكد أن بلاده ستشارك فقط في محاربة تنظيم داعش، وأبدى مسؤولون روس آخرون ترحيبهم بالانضمام إلى التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد التنظيم المتطرف، ولكن شرط ضم النظام إلى هذه الجهود.

قد يعجبك ايضا