التقنين الكهربائي يوقف الاتصالات والإنترنت بمناطق عِدّة في لبنان

الاتحاد برس

 

أعلنت هيئة “أوجيرو” اللبنانية الحكومية للاتصالات اليوم الخميس، عن توقف خدمات الاتصالات والإنترنت الأرضية، في مناطق متفرقة بالبلاد، بسبب تعطل مولداتها.

وفي بيانٍ لها، قالت الهيئة إن “الضغط الكبير على مولدات الطاقة الكهربائية الخاصة بأوجيرو، والذي يعود سببه للارتفاع غير المسبوق بساعات التقنين الكهربائي، أدى إلى تعطل عدد من تلك المولدات وتبعاً لذلك إلى توقف خدماتنا لصالح المشتركين في المناطق التالية: كفرحتا/ كفريا وضهر لاسين وعنايا ولحفد وزفتا / النميرية والدامور / المشرف وخلدة”.

وفي وقت سابق من يوم الاثنين الفائت حذر المدير العام لهيئة أوجيرو “عماد كريدية” في تصريحات له، من أن استمرار أزمة الكهرباء في البلاد ستؤثر سلبًا على قطاع الاتصالات والقطاعات الاقتصادية كافة في البلاد.

وحينها قال كريدية إنه “إذا استمرت أزمة الكهرباء والمحروقات في البلاد، فهي لن تنحصر بالاتصالات فقط، فكل الاقتصاد الوطني سوف يواجه أزمة بغاية الشدة، ومدى تأثيرها سيشمل جميع القطاعات”.

وتابع أن “المشكلة تكمن في أن انقطاع الكهرباء يهدد سنترالات (مراكز بدالة الهاتف) هيئة أوجيرو، وبالتالي يهدد الاتصالات بكافة أنواعها، ومن بينها الهواتف الثابتة وتوزيع الإنترنت، وبطبيعة الحال ستطال أزمة الكهرباء شبكة الهواتف، لأن المشكلة أساسها هو عدم توفر الطاقة وساعات تقنين الكهرباء العالية جدًا”.

يُذكر أن الرئيس اللبناني “ميشال عون” أعلن، الاثنين الفائت عن توقيع مرسوم يقضي بمنح سلفة استثنائية لشركة “كهرباء لبنان” لتزويدها بالمحروقات والعمل على زيادة ساعات الإنتاج للطاقة، في مؤشر على أن ثمة انفراجاً مؤقتا في أزمة الكهرباء بعدما أصبح لبنان على شفى يومين أو ثلاثة أيام من العتمة الشاملة.

قد يعجبك ايضا