التلغراف البريطانية: إعادة تأهيل الأسد كالاعتراف بشرعية البغدادي

11260644_190782274587286_1987812179274331419_nحذرت صحيفة التلغراف البريطانية من أن ما يقوم به المجتمع الدولي من تأهيل “بشار الأسد”، يُعد جريمة أخلاقية، وهو يشبه تماماً الاعتراف بشرعية زعيم تنظيم داعش “أبو بكر البغدادي”، حيث أن جرائم الأسد تجاوزت كثيراً جرائم داعش.

وأكدت الصحيفة أن “بشار” ما يزال هو المشكلة في سورية والمنطقة، فهو لم يعرض ضحاياه على العالم عبر أشرطة فيديو، بل كان يصور نفسه دوماً على أنه لاعب رئيسي في الحرب على الجماعات الجهادية العنيفة”، حسب تعبير الصحيفة، في حين انشغل العالم بتنظيم “داعش”، الذي نجح في لفت انتباه العالم له من خلال سلسلة من إصداراته المصورة، التي بث من خلالها جرائمه البشعة”.

وسردت الصحيفة تاريخ النظام السوري في دعم الإرهاب في العراق، والقيام بدور كبير في زعزعة استقرار العراق بعد 2003، مشيرة إلى أنه “مع كل جريمة ترتكبها داعش ستجد فظائع مماثلة ارتكبها النظام السوري، حيث تستهداف قواته المناطق الخارجة عن سيطرته معتمدة سياسة الأرض المحروقة في قصفها على المدن والبلدات”.

قد يعجبك ايضا