التومان الإيراني يسجّل انخفاضًا تاريخيًا أمام الدولار الأميركي

الاتحاد برس

 

هبطَ سعر الدولار في سوق صرف العملات الأجنبية بطهران، اليوم السبت، إلى أدنى مستوياته، بعدما جرى تداوله بسعر 26 ألفًا و100 تومان، مسجلًا رقمًا قياسيًا وانهيارًا تاريخيًا آخر هو الأكبر على الإطلاق في تاريخ العملة الإيرانية.

وتقلّبت أسعار الصرف في إيران بشكل كبير جدًا خلال الأشهر الماضية، حيث حاول البنك المركزي الإيراني منع المزيد من الانهيار من قيمة العملة الوطنية والتقلبات الحادة في أسعار الصرف عن طريق ضخ كمية محدودة من العملات الصعبة في السوق.

إضافة لذلك، قام مسؤولو الشرطة والقضاء بشكل دوري، باعتقال تجار بذريعة “التلاعب بسوق الصرف الأجنبي” من أجل السيطرة على انهيار التومان دون جدوى.

في السياق ذاته، تم ضخ أكثر من مليار دولار في السوق، ولكن لم تتمكن الحكومة الإيرانية سوى بإعادة التومان إلى عتبة 21 ألفًا مقابل الدولار، في أواخر يوليو/تموز الماضي، لكنه استأنف اتجاهه التصاعدي مجددًا.

بدأت العملة الإيرانية تفقد قيمتها مع حظر صادرات البلاد من النفط بسبب العقوبات الأميركية، حيث فقدت الحكومة مصدرها الرئيسي لدخل العملة الأجنبية منذ مايو/أيار 2019.

وكان الانهيار الأول في 20 يوليو تموز الماضي، عندما ارتفع سعر صرف الدولار في سوق الصرف الأجنبي بطهران إلى 26 ألف تومان لبضع ساعات.

 

قد يعجبك ايضا