“الجاسوس الذي جاء من البرد”.. وفاة الكاتب البريطاني المعروف بـ”جون لو كاريه”

الاتحاد برس

 

توفي الجاسوس البريطاني وكاتب روايات الجاسوسية “ديفيد كورنويل”، المعروف باسمه المستعار “جون لو كاريه”، عن عمر يناهز 89 عامًا نتيجة نوبة قصيرة من الالتهاب الرئوي، وفق ماأكّده وكيل أعماله مساء أمس الأحد.

وقالَ وكيله “جوني جيلر” “إنه عملاق بلا منازع في الأدب الإنجليزي، لقد أوضح حقبة الحرب الباردة وقال الحقيقة بلا خوف إلى السلطة خلال العقود التي تلت ذلك”، مُضيفًا أنه فقدَ “مرشدًا وملهمًا والأهم من ذلك صديقًا، لن نرى مثله مرة أخرى”.

بدورها، قالت عائلة “كورنويل” في بيان: “نشعر بالحزن الشديد على وفاته. ديفيد عاش مع زوجته الحبيبة جين، وأبنائه نيكولاس وتيموثي وستيفن وسيمون، على مدى ما يقرب من 50 عامًا”.

وبالعودة لحياته، ولد “كورنويل” عام 1931 في دورست بإنجلترا ودرس في برن بسويسرا وأكسفورد بإنجلترا، وخدم في المخابرات البريطانية خلال الحرب الباردة وقرّر نشر روايته الأولى”كول فور ذا ديد” عام 1961 تحت اسم مستعار.

وترك كورنويل الخدمة فيما بعد ومضى في النهاية لكتابة 25 رواية بما في ذلك “تينكر تايلور سولدر سباي” و”ذا نايت مانجر”، وبعضها تحول إلى أفلام سينمائية.

وغيّر سقوط الستار الحديدي من منظور لو كاريه: فقد تحولت كتبه لتتناول تجارة الأسلحة، ومكائد شركات الأدوية، والحرب على الإرهاب أو المافيا الروسية.

وعُرفَ الكاتب برواياته المثيرة، التي خلقها من تجارب حياته الحقيقية التي عاشها كجاسوس خلال فترة الحرب الباردة، ووضعته روايته الثالثة “ذا سباي هو كام فروم ذا كولد” أو “الجاسوس الذي جاء من البرد” على قوائم الكتب الأكثر مبيعًا في العالم.

مصدر BBC
قد يعجبك ايضا