“الجبهة الشامية” تسلّم الملفات الأمنية للتركمان في ريف عفرين

الاتحاد برس

 

قالت “عفرين بوست” نقلاً عن مصادرها في أوساط الفصائل التابعة لتركيا، أن فصيل “الجبهة الشامية” سلّمَ المسؤولية الأمنية في القرى والبلدة التي تسيطر عليها إلى مسلحيها المنحدرين من أصول تركمانية.

وأوضح المراسل أن الفصيل عين مسلحين تركمان كمسؤولين أمنيين في قرى بريمجه وكوندي حسيه وماباتا/معبطلي.

وتحظى الفصائل التركمانية المنضوية في صفوف مايُسمّى “الجيش الوطني” بالدعم الكامل من قبل الاستخبارات التركية، وخاصة فصيل “السلطان مراد” و”ملكشاه” و”سليمان شاه” و “الحمزات”.

وتتمتع بمزايا أكبر من الفصائل التي عناصرها من المكون العربي، من ناحية الرواتب والنفوذ والسطوة في المناطق التي تحتلها تركيا في الشمال السوري.

في سياق منفصل، أقدم مسلح من فصيل ”أحرار الشرقية” على بيع منزل المواطن الكردي “جمعة محمد – من أهالي قرية خلنيريه- عفرين”، لمستوطن منحدر من مدينة حلب، وذلك بمبلغ ألفي دولار أمريكي. ويقع المنزل في محيط دوار ماراتي/معراتة – مركز مدينة عفرين.

في حين لا يزال التوتر قائماً بين فصيل “أحرار الشرقية” و”الفرقة التاسعة” بعد جولة من الاقتتال والاشتباكات العنيفة التي دارت بين الطرفين ليلة أمس في شارع الفيلات ومركز ناحية راجو، والتي أسفرت عن سقوط 8 جرحى بين المدنيين وكذلك المسلحين.

قد يعجبك ايضا