الجزائر: 12 يونيو موعدًا للانتخابات التشريعية المبكرة

الاتحاد برس

 

قالت الرئاسة الجزائرية، أمس الخميس إن الرئيس عبد المجيد تبون حدد 12 يونيو/حزيران المقبل موعدًا للانتخابات التشريعية المبكرة، بعد أن أعلن الشهر الماضي حل المجلس الشعبي الوطني.

وتأتي تلك الانتخابات في إطار إصلاحات سياسية وعد بها تبون بعد احتجاجات عامة أجبرت سلفه عبد العزيز بوتفليقة على الاستقالة في 2019 بعد أن قضى 20 عامًا في سدة الحكم.

وتعهد تبون، الذي انتُخب في ديسمبر كانون الأول 2019، بإجراء تغييراتٍ سياسية واقتصادية في مسعى لإنهاء الحركة الاحتجاجية التي تطالب برحيل النخبة الحاكمة كلها.

وأمر تبون الشهر الماضي بالإفراج عن 59 معتقلًا من الحركة الاحتجاجية المعروفة باسم الحراك الشعبي في محاولة لوقف الاحتجاجات التي بدأت في 22 فبراير شباط 2019.

غير أن الاحتجاجات استؤنفت منذ ثلاثة أسابيع بعد توقف بسبب إجراءات العزل العام التي فرضتها الحكومة للحد من تفشي فيروس كورونا في مارس آذار 2020

ووعد تبون بأن تُجرى الانتخابات التشريعية “بعيدا عن المال، سواء الفاسد أو غير الفاسد، وتفتح أبوابها للشباب”، مع تكفل الدولة بتمويل “جزء كبير” من مصاريف الحملة الانتخابية.

وعلى الرغم من ضعف المشاركة في استفتاء أجري العام الماضي فإن الناخبين الجزائريين صوتوا لصالح إجراء تعديلات في الدستور تمنح مزيدا من السلطات لرئيس الوزراء والبرلمان.

 

وينص الدستور الجزائري على تنظيم الانتخابات بعد 3 أشهر من حل المجلس، لكن في حال تعذر ذلك يمكن تمديد الموعد لمدة 3 أشهر أخرى.

وستشهد الانتخابات المقبلة لأول مرة اعتماد نظام القائمة المفتوحة في اختيار المرشحين كما أقره قانون انتخابات اعتمده الرئيس تبون.

قد يعجبك ايضا