الجيش التركي يعتدي على مدنيين حاولوا عبور الحدود ودعوات لمواجهة التوغل التركي

الجيش التركي يعتدي على مدنيين حاولوا عبور الحدود ودعوات لمواجهة التوغل التركيالجيش التركي يعتدي على مدنيين حاولوا عبور الحدود ودعوات لمواجهة التوغل التركي

الاتحاد برس:

تعرض مدنيون من ابناء مدينة “عفرين” بريف حلب الشمالي اليوم الاثنين، للاعتداء على يد الجيش التركي، أثناء محاولتهم العبور إلى الداخل التركي بطريقة غير شرعية.




وقال ناشطون اكراد على مواقع التواصل الاجتماعي، إن الجيش التركي اعتقل الشابين “علي حمو” 31 عاماً من أبناء قرية “ديكيه” التابعة لناحية “بلبله”، و”آلان هورو” من أبناء قرية “بعدينا” التابعة لناحية “موباتا”، أثناء محاولتهما عبور الحدود بطريقة غير شرعية عند قرية “شلتعته” التابعة لناحية “شرا” وأقدم على ضربهما وتعذيبهما بوحشية.

واكدوا أن الاعتداء شمل الضرب المبرح والصعق بالعصي الكهربائية، وقد قام عناصر “الجندرما” بإلقائهما عند السلك الشائك، قبل نقلهما إلى مشفى “آفرين” في مدينة عفرين، حيث أشارت مصادر طبية في مشفى “آفرين”، إلى أن حالة الشابين الصحية حرجة.

وفي سياق آخر، عبر اهالي مدينة عفرين (عرباً وكرداً)، عن استنكارهم الصمت الدولي حيال “التوغل التركي” في الاراضي المحيطة بالمدينة.

وكان الجيش التركي، قد سيطر على أجزاء من قرية “سوركة” في ناحية “راجو” في مقاطعة عفرين، وتوغل بعمق يصل إلى 200 متر وقطع 600 شجرة زيتون و300 شجرة رمان وأطلق النار على المحتجين في القرية.

وقال أحد السكان في البلدة: “إنه يتوجب على تركيا احترام حسن الجوار، وليس من حقها التوغل في أراضٍ ليست تابعة لها”.

قد يعجبك ايضا